إكسبو 2020 دبي يشارك في بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو
إكسبو 2020 دبي في بطولة أبوظبي للجوجيتسو

يشارك “إكسبو 2020 دبي” في نسخة هذا العام من بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو 2016، المنصة العالمية التي يلتقي خلالها نخبة من أبطال وبطلات العالم في رياضة الجوجيتسو ضمن مختلف الأوزان وفئات الأحزمة فوق سن 18 عاماً.

وتُقام البطولة على مدى خمسة أيام تحت رعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، خلال الفترة من 19 إلى 23 أبريل الجاري في صالة “آيبيك أرينا” بمدينة زايد الرياضية، حيث يتنافس خلالها المشاركون للوصول إلى منصة التتويج والظفر بجائزتها الكبرى وقيمتها 2.5 مليون درهم إماراتي، بالإضافة إلى تحسين تصنيفهم الدولي من خلال النقاط المكتسبة من المباريات التي سيخوضونها.
 
وتأكيداً على التزامه بمد جسور التواصل بين المجتمعات من مختلف أنحاء العالم، ينظم فريق “إكسبو 2020 دبي” سلسلة من الأنشطة التفاعلية على هامش البطولة يوم 21 أبريل الجاري لكل من المتنافسين والجمهور بهدف تسليط الضوء على الفرص العديدة التي يتيحها “إكسبو 2020 دبي” أمام كافة أطياف المجتمع في المنطقة والعالم خلال رحلة السنوات الأربع التي تفصلنا عن موعد انطلاق الحدث الدولي المرتقب.
 
وفي تعليق لها على هذه المناسبة، قالت منال البيات، نائب رئيس شؤون المشاركة لدى “إكسبو 2020 دبي”: “الدافع وراء تواجد “إكسبو 2020 دبي” في هذه البطولة المرموقة، هو رغبتنا بتعزيز وعي المشاركين والحضور المحليين والدوليين بأهمية إكسبو وبناء الزخم حول الحدث المرتقب، إلى جانب تعريفهم بكيفية ممارسة دور فعال في مبادراتنا المختلفة.”
 
وقد نجح “إكسبو 2020 دبي” في إعداد جدول أعمال حيوي لتعزيز المشاركة والتفاعل مع الأطراف المعنية، حيث يشمل ذلك تطوير مجموعة من البرامج الهادفة إلى إلهام وتحفيز الناس من مختلف الخلفيات الثقافية ووجهات النظر لمشاركة أفكارهم ورؤاهم والمساهمة في بناء مستقبل أفضل.
وإلى جانب حضوره الميداني القوي خلال الفعاليات الوطنية، أطلق “إكسبو 2020 دبي” سلسلة متنوعة من المبادرات الرامية لتعزيز مشاركة الجمهور ومد جسور التواصل والتعاون مع مختلف الأطراف المعنية والمجتمعات، ومن بينها مبادرة “بزنس كونيكت” الرامية إلى تعزيز التفاعل مع مجتمع الأعمال المحلي؛ ومبادرة “يوث كونيكت” التي تهدف إلى إلهام الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 16-25 سنة وتمكينهم من تخطيط مستقبلهم وأخذ زمام المبادرة، بالإضافة إلى تنظيم حملات توعية في المدارس والجامعات.