التحاق فيصل الكتبي ببعثة الإمارات للجوجيتسو المشاركة في أبوظبي جراند سلام في البرازيل
صورة أرشيفية للبطل فيصل الكتبي

التحق امس البطل العالمي فيصل الكتبي ومعه زميله محمد القبيسي ببعثة منتخبنا للجوجيتسو في العاصمة البرازيلية ريو دي جانيرو، واكتملت صفوف المنتخب الوطني استعدادا للدخول في منافسات الجولة الثالثة من جولات ابوظبي جراند سلام، حيث بلغ عدد لاعبينا 13 لاعبا هم سيف القبيسي، ويحيي منصور الحمادي، وفيصل الكتبي، ومحمد القبيسي ، وزايد المنصوري، وابراهيم النقبي، وسعيد علي الشامسي، ومحمد فرج الهاملي، وحمدان احمد الحوسني، وناصر عمر البريكي، وزايد عمر البريكي، وعبدالله عمر أل علي، وفهد عايض.

ويخضع لاعبو المنتخب للتدريبات اليومية على فترتين بصالة “أليانس جوجيتسو أكاديمي” تحت اشراف المدربين هنريك سيلفا، ورودريجو ريبيرو استعدادا لخوض اقوى منافسات “أبوظبي جراند سلام” بواحدة من أهم قلاع اللعبة في العالم يومي الخامس والسادس من ديسمبر الجاري، حيث اقترب عدد اللاعبين المسجلين من أبطال العالم الراغبين في المشاركة بالحدث من 900 لاعب ولاعبة  من 25 دولة بمختلف الاوزان والاحزمة حتى أمس.

وتعليقاً على انطلاق الجولة الثالثة من البطولات يقول عبد المنعم الهاشمي رئيس اتحاد الإمارات للجوجيتسو رئيس الاتحاد الآسيوي: “تمثّل الجولة الثالثة فصلاً جديداً من فصول قصة “أبوظبي جراند سلام” المثيرة، كما أنها تساهم في تعزيز المكانة المرموقة التي يتمتع بها اتحاد الإمارات للجوجيتسو كأحد أبرز المؤسسات الرياضية الرائدة في مجال تنظيم البطولات الرياضية الدولية ورعايتها للعبة، وتلعب جولات ” أبوظبي جراند سلام” دوراً كبيراً على صعيد تعريف العالم بالإمكانيات والقدرات الهائلة التي تمتلكها العاصمة الإماراتية أبوظبي، والتي تعزز من مكانتها كعاصمة عالمية لرياضة الجوجيتسو.
وأضاف الهاشمي: ستنطلق الجولة الجديدة بعد أيام، وستشكّل فرصة رائعة أمام اللاعبين من كافة المستويات للتعبير عن مدى شغفهم بهذه الرياضة الرائعة، وتقديم أجمل العروض من خلال سلسلة من المواجهات المثيرة، ولدينا قناعة راسخة بأن مدينة “ريو دي جانيرو” هي المكان الأمثل لاستضافة هذه الجولة من البطولة، حيث أنّ عشاق الجوجيتسو سيستمتعون بمشاهدة منافسات رائعة ضمن أجواء مليئة بالتشويق والإثارة.

على صعيد آخر وصل كلا من فهد علي الشامسي عضو مجلس الإدارة المدير التنفيذي للاتحاد، و طارق البحري مدير جولات ابوظبي جراند سلام إلى ريو دي جانيرو أمس الأول، وقاما بزيارة أمس إلى الصالة التي ستستضيف منافسات الجولة الثالثة وهي صالة ” HSBC ARENA ”، وعقدا عدة اجتماعات مطولة مع الشركاء المنظمين في البرازيل بحضور ماريو سباري رئيس الاتحاد البرازيلي للجوجيتسو لمتابعة اخر الاستعدادات والتجهيزات لانطلاقة الجولة الثالثة، حيث أبدى فهد علي الشامسي سعادته باختيار واحدة من اهم الصالات في البرازيل لاحتضان المنافسات، خاصة انها تتسع لـ 25 الف متفرج، كما انها واحدة من الصالات التي تم تجهيزها لاستضافة عدد من منافسات الدورة الأوليمبية المقبلة “ريو دي جانيرو 2016″، وأكد الشامسي أنها تجربة جديدة ونقلة نوعية  بالنسبة لكافة العاملين في اتحاد الجوجيتسو، كونها الأكبر والاكثر اتساعا للحضور الجماهيري، كما انها مجهزة تماما لاخراج الحدث في أفضل صورة.

وعن حجم الاقبال على المشاركة في البطولة يقول فهد علي: ستكون الجولة الثالثة من جولات “ابوظبي جراند سلام” هي درة التاج في كل الجولات بحسب ما توقعناه في النسخة الأولى من بطولتنا، والعدد سيصل إلى 1000 لاعب ولاعبة، وربما يزيد عن ذلك، حيث ان باب التسجيل ما زال مفتوحا، ويمكن أن تشهد الساعات القليلة المقبلة كثافة في الراغبين بالمشاركة بالحدث، ومقارنة بالاعداد التي شاركت في الجولة الأولى بطوكيو”360 لاعب ولاعبة”، وفي الجولة الثانية بلوس انجلوس “420 لاعبا ولاعبة” وبما نتوقعه للرابعة في لندن بشهر مارس المقبل، سوف تكون جولة ريو دي جانيرو هي الأكثر عددا من حيث الكم، والاكثر إثارة من حيث المنافسة، لاننا نتوقع ان يزيد عدد اللاعبين المشاركين من حاملي الحزام الأسود عن 160 لاعبا.

من ناحيته يقول ماريو سباري رئيس الاتحاد البرازيلي للجوجيتسو: اعمل طوال حياتي في لعبة الجوجيتسو، حيث انني تعلمت اللعبة في سن الخامسة، وعمري الآن يقترب من الخمسين، وكان حلما بالنسبة لي أن نقيم منافسات للجوجيتسو على تلك الصالة الاكبر والأهم في البرازيل” HSBC “ منذ تأسيسها ولم ننجح في ذلك، لكننا ومع جولات” أبوظبي جراند سلام ” تحقق لنا الحلم في تنظيم منافسة للجوجيتسو في هذا المكان الرائع، ولذلك فأنا أشكر أبوظبي واتحاد الإمارات للجوجيتسو بأن حققوا لي هذا الحلم.

ويقول سباري: البرازيل هي أم لعبة الجوجيتسو في العالم، وكل الناس تعرف ذلك، فلدينا اكبر عدد من اللاعبين المسجلين حيث يفوق عددهم 100 ألف لاعب، من بينهم ما يزيد عن 10 ألاف لاعب يحملون الحزام الأسود، ولدينا خطة متكاملة للدعاية والترويج للحدث، حتى نلفت انتباه الجميع في محتلف وسائل الاعلام، وندعو الجماهير للحضور، وبدأنا بالفعل التواصل مع مختلف وسائل الاعلام، وشعارنا الذي نرفعه في تلك الحملة هو ” أبوظبي جراند سلام للجميع، ولدي ثقة أكيدة بأن تلك الجولة سوف تفي بوعودها.

وتابع: زرت أبوظبي كثيرا منذ عام 1998، واعتبر نفسي شاهدا على تطور اللعبة في أبوظبي، وأقولها بكل صراحة أن مشروع أبوظبي هو الأفضل والأكثر جودة على مستوى العالم، وان برنامج الجوجيتسو المدرسي حلم انتظرته في البرازيل 50 عاما، لكنه لم يتحقق إلا في أبوظبي، وأرى أن اللعبة لو استمرت بنفس قوة الدفع التي تسير عليها في السنوات الخمس الأخيرة سوف تجعل الامارات على قمة التصنيف العالمي.

وعما إذا كانت لديه خطة للاستفادة من “اوليمبياد ريو دي جانيرو” في عرض رغبة كل عشاق لعبة الجوجيتسو حول العالم بانضمامها للالعاب الأوليمبية قال: بالفعل لدينا خطة في ذلك، ومن ناحيتي اعتبر الامارات شريكا مهما لي في هذا الاتجاه، وسوف أناقش محاور تلك الخطة مع مسؤولي اتحاد الامارات للجوجيتسو باعتباره الاتحاد الأنشط في العالم حاليا، والذي يقود اللعبة في آسيا، وسوف نتوصل إلى تصور لتقديمه إلى اللجنة الدولية الأوليمبية خلال تواجدها في ريو دي جانيرو عام 2016 .

المزروعي: ثقتنا بلا حدود في أبناء الامارات للعودة بالانجازات

أكد معالي سهيل المزروعي وزير الطاقة العضو المنتدب لشركة الاستثمارات البترولية الدولية “ايبيك” أن الشركة بوصفها الراعي الرئيسي لانشطة اتحاد الجوجيتسو تدرك أن لعبة الجوجيتسو أصبحت إحدى أكثر الرياضات متعة وإثارة على عدّة مستويات، وقال: اتحاد الإمارات للجوجيتسو برئاسة عبدالمنعم الهاشمي يقوم بعمل رائع، ودور كبير على صعيد المساهمة في زيادة جماهيرية هذه الرياضة، وتعزيز مكانتها على مستوى المنطقة.”

وأضاف: نتمنى التوفيق لكافة لاعبي المنتخب خلال منافسات هذه الجولة الجديدة، وبناءً على النجاح الكبير الذي حققوه خلال الجولتين السابقتين في لوس أنجلوس، وطوكيو، فإننا على ثقة تامّة من أنهم سيعودون إلى أرض الوطن متوّجين بالميداليات والجوائز ضمن فئات الأوزان والاحزمة المختلفة.”
الجدير بالذكر أنه إلى جانب شركة الاستثمارات البترولية الدولية “آيبيك”، تشمل قائمة شركاء اتحاد الإمارات للجوجيتسو كلاًّ من شركة أبوظبي للإعلام، الناقل الرسمي لمباريات الجوجيتسو محلياً وإقليمياً وعالمياً، وشركة الاتحاد للطيران، و شركة بالمز سبورت الرياضية.

قائد الطائرة ” حزام أسود”

رودريجو كيلي: تعلمت الكثير من الجوجيتسو واتدرب 3 مرات اسبوعيا

ريو دي جانيرو

تصادف في رحلة الطيران التي أقلت فهد علي الشامسي المدير التنفيذي لاتحاد وطارق البحري مدير جولات جراند سلام والوفد الاعلامي المرافق أن قائد الطائرة البرازيلي رودريجو كيلي يحمل الحزام الأسود في لعبة الجوجيتسو، وظهرت ملامح الدهشة من المصادفة الغريبة على وجوه الجميع، وعندما طلبنا لقاءه لم يتردد لحظة في الاستجابة لذلك فالتقيناه وحصلنا منه على بعض التصريحات.

وأكد رود ريجو كيلي في كلمات سريعة أن عمره 48 عاما، وانه يمارس لعبة الجوجيتسو منذ 25 عاما ، وانه حصل على الحزام الاسود عام 2002، وانه مستمر في التدريبات حتى الآن بواقع 3 حصص أسبوعية على ضوء برنامجه العملي بشركة طيران الإمارات أسبوعيا، وان لعبة الجوجيتسو تتميز على باقي الألعاب كونها يمكن ممارستها في أي سن، وأنه لا يجد أي صعوبة في ممارستها حتى الأن.

وقال: اتابع حركة التطور في الجوجيتسو بالامارات، وأعرف أن أبوظبي أصبحت عاصمة الجوجيتسو في العالم، وتابعت بشغف اكبر حصة تدريبية في العالم التي تم تسجيلها في موسوعة جينيس، وأظن أن لعبة الجوجيتسو أصبحت مرتبطة كثيرا بإسم أبوظبي في كل انحاء العالم، حتى أن الأمل والحلم حاليا لكل مدرب في البرازيل هو ان يجد فرصة للعمل في مشروع ابوظبي لتطوير اللعبة في الإمارات.

وتابع: لعبة الجوجيتسو بها الكثير من القيم والأخلاقيات، ومن اجل ذلك فقد اخترتها، وانا كطيار استفدت منها كثيرا في مقتبل حياتي وحتى الان، حيث أنني تعلمت فيها الانضباط، واكسبتني الثقة بالنفس، والمعرفة بأهمية الوقت، واحترام المنافسين، فضلا عن الحفاظ على اللياقة البدنية بشكل دائم، لانها مجموعة رياضات في وقت واحد.

وأضاف: كنت اتمنى أن أجد فرصة في مسيرتي وأنا لاعب للمشاركة في بطولة ابوظبي جراند سلام، لكنها حديثة حيث انها تقام لاول مرة، وأنا مر بي قطار المشاركة في البطولات، لكنني اراها فكرة رائعة، وتقود اللعبة للتحول من الهواية للاحتراف الحقيقي.

أمطار 20 ساعة يوميا

ريو دي جانيرو

منذ وصول بعثة منتخبنا إلى العاصمة البرازيلية والامطار لا تتوقف على مدار 20 ساعة يوميا برغم اننا في شهر الصيف بالبرازيل، وبرغم المطر فإن الجماهير وعشاق الرياضة لا يتوقفون عن ممارسة رياضاتهم المحببة على شواطئ البحر في مختلف الأماكن، وعندما نتابع المشهد في الصباح على شواطئ كوباكانا مع ممارسي العاب القوى والطائرة والسلة والمشي والجري وكرة القدم نظن ان كل شعب البرازيل يمارس الرياضة، نظرا للاعداد الهائلة من عشاق الرياضة.