فرنسا وهولندا تسحقان بلغاريا وبيلاروسيا وسوبر هاترك لرونالدو
فرنسا تسحق بلغاريا - AFP

عوض منتخبا فرنسا وهولندا بدايتهما البطيئة فسحقا بلغاريا وبيلاروسيا بنتيجة واحدة 4-1 اليوم الجمعة في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الاولى ضمن تصفيات اوروبا المؤهلة الى نهائيات مونديال 2018 في روسيا.

ورفع المنتخبان رصيدهما الى 4 نقاط بالتساوي مع السويد الفائزة على ارض لوكسمبورغ 1-صفر، علما بان الجولة الاولى شهدت تعادل فرنسا على ارض بيلاروسيا سلبا، وفوز بلغاريا على لوكسمبورغ 4-3، وتعادل السويد مع هولندا 1-1.

وستكون المواجهة بين هولندا وضيفتها فرنسا بطلة العالم 1998 الاثنين المقبل في امستردام بالغة الاهمية في رسم معالم ترتيب المجموعة.

ويتأهل الى النهائيات مباشرة صاحب المركز الاول في كل من المجموعات التسع، فيما تلعب افضل 8 منتخبات حلت في المركز الثاني الملحق الفاصل الذي تتأهل عنه 4 منتخبات ليصبح المجموع العام 13 منتخبا من القارة الاوروبية اضافة الى روسيا المضيفة.

ولم تكن فرنسا تملك ذكريات طيبة من لقاء بلغاريا التي حرمتها من بلوغ نهائيات مونديال 1994 في الولايات المتحدة بالفوز عليها 2-1 في 17 تشرين الثاني/نوفمبر عام 1993.

على “استاد دو فرانس” في ضاحية سان دوني الباريسية، وبعد 3 اشهر من خسارتها نهائي كأس اوروبا امام البرتغال صفر-1، دفع المدرب ديدييه ديشان في ظل غياب المصاب اوليفييه جيرو بالمهاجم كيفن غاميرو اساسيا ليلعب الى جانب زميله في اتلتيكو مدريد الاسباني انطوان غريزمان.

وهذه ثالث مباراة اساسية لغاميرو مع المنتخب الفرنسي بعد 5 سنوات من المواجهة الثانية في 2011 ضد الولايات المتحدة.

ولعب وراء الثنائي الهجومي ديميتري باييت وموسى سيسوكو، وفي قلب الوسط بول بوغبا وبليز ماتويدي.

وبكرت بلغاريا بافتتاح التسجيل من ركلة جزاء اثر عرقلة ساذجة من بكاري سانيا لجورجي ميلانوف ترجمها ميخائيل الكسندروف في الزاوية اليمنى لمرمى الحارس هوغو لوريس بمساعدة من القائم (6).

وكان لغاميرو ما اراد عندما استقبل عرضية مميزة من الظهير سانيا وعكسها رائعة برأسه من امام المدافع ستراهيل بوبوف فسكنت الزاوية اليمنى البعيدة لمرمى الحارس فلاديسلاف ستويانوف (23).

وفي غضون 3 دقائق، قلب الفرنسيون المباراة رأسا على عقب، فلعب ديميتري باييت عرضية لولبية من زاوية المنطقة، حاول غريزمان متابعتها لكنها علت رأسه وخدعت ستويانوف لتكمل طريقها نحو الشباك هدفا ثانيا (26).

وترك الثنائي غريزمان-غاميرو بصمته في الشوط الاول، بعد هدية دفاعية من ديميتار بيرغوف منحت غريزمان الكرة على حافة المنطقة فاطلقها ارضية يسارية في الزاوية اليسرى لمرمى الحارس ستويانوف هدفا ثالثا (38).

وحسمت فرنسا المواجهة في الشوط الثاني عندما تابع ثنائي اتلتيكو مدريد تألقه فلعب غريزمان عرضية من داخل المنطقة الى غاميرو الذي تابعها قوية في قلب المرمى من مسافة قريبة مسجلا هدفه الثاني والرابع لفريقه (59).

وكاد ماتويدي يسجل الخامس منفردا بيد انه سدد في القائم الايسر (77).

من دون اسلحتها الهجومية الاعتيادية المتمثلة بروبن فان بيرسي واريين روبن وكلاس يان هونتيلار، قدمت هولندا، وصيفة بطل العالم 2010 وثالثة 2014، جيلا جديدا بعد فشلها بالتأهل الى نهائيات كأس اوروبا 2016، مع فنسنت يانسن وكوينسي بروميس مدعومين بالقائد المخضرم ويسلي شنايدر.

واجرى المدرب داني بليند تغييرين على التشكيلة التي تعادلت مع السويد، فدفع بريك كارسدورب بدلا من داريل يانمات في مركز الظهير الايمن، والحارس المخضرم مارتن ستكلنبورغ بدلا من جيرون زوت.

على ملعب “دي كويب” في روتردام، سيطرت هولندا على مطلع المباراة وترجمتها بهدف مبكر لكوينسي بروميس الذي سدد كرة ارضية امام كتلة دفاعية اخترقت الزاوية اليسرى لمرمى الحارس اندري غوربونوف (15). وهذا الهدف الاول لبروميس (24 عاما)، لاعب سبارتاك موسكو الروسي، في مسيرته مع المنتخب البرتقالي.

وسجل بروميس هدفه الثاني اثر ضربة ركنية من القائد ويسلي سنايدر ارتدت من داخل المنطقة الى نجم اللقاء بروميس، فسددها من خارج الصندوق قوية سكنت الزاوية اليسرة اليسرى البعيدة (31).

وبكرت بيلاروسيا بتقليص الفارق مطلع الشوط الثاني، عندما هز اليكسي ريوس شباك ستيكلنبورغ بمساهمة من القائد سيرغي كورنيلنكو (47).

لكن هولندا استعادت فارق الهدفين بعد خطأ دفاعي سمح لفنسنت يانسن بالتسديد في القائم تابعها دايفي كلايسن في المرمى الخالي (55).

واستمرت الاخطاء الدفاعية لبيلاروسيا، فحصل فنسنت يانسن على الكرة وانطلق بها بسرعة قبل ان يطلق بيسراه تسديدة رائعة من حافة المنطقة انفجرت في سقف المرمى (64).

وكاد جورجينيو فينالدوم يسجل الخامس بيد ان كرته اللولبية ارتدت من القائم (75)، لتنتهي المباراة بفوز هولندا 4-1.

وعلى ملعب “جويز-بارتيل” في لوكسمبورغ وامام 5057 متفرجا، حققت السويد فوزها الاول على ارض لوكسبورغ بهدف ميكايل لوستيغ في الدقيقة 58.

وحققت سويسرا فوزها الثاني على حساب مضيفتها المجر 3-2، وعوضت البرتغال اخفاقها الاول بفوزها على اندورا 6-صفر، وفاجأت جزر فارو مضيفتها لاتفيا بهدفين نظيفين من منافسات المجموعة الثانية.

وكانت الجولة الاولى اسفرت عن فوز سويسرا على البرتغال 2-صفر، ولاتفيا على اندورا 1-صفر، وتعادل المجر مع جزر فارو صفر-صفر.

في المباراة الاولى على ملعب غروباما ارينا في بودابست، لم يستطع اي من منتخبي المجر وضيفتها سويسرا هز شباك الاخر في الشوط الاول، ثم نجح الضيوف في زيارة مرمى اصحاب الارض في مستهل الثاني عندما تلقى البوسني الاصل حارس سيفيروفيتش كرة داخل المنطقة لم يتردد في ايداعها اسفل الزاوية اليسرى (51).

ولم يهنأ رجال المدرب السويسري البوسني الاصل ايضا فلاديمير بتكوفيتش بتقدمهم اكثر من دقيقتين حيث تمكن مهاجم هوفنهايم الالماني آدم شالاي من ادراك التعادل بتسديدة مركزة من زاوية ضيقة (53).

واعاد المدافع ريكاردو رودريغيز التقدم للضيوف مستفيدا من تمريرة فالون بهرامي (67)، لكن شالاي لم يستسلم للنتيجة واعاد التعادل لاصحاب الارض بتسجيله الهدف الثاني بعد ان تابع برأسه كرة وصلته من زولتان شتايبر (71).

وفي الدقيقة الاخيرة، اكدت سويسرا الفوز الثاني بعد ان سجل لها فالنتين ستوكر الهدف الثالث مستفيدا من رأسية بليريم دزيمايلي (90).

وعلى الملعب البلدي في افييرو، قاد نجم ريال مدريد الاسباني كريستيانو العائد من اصابة منتخب البرتغال الى فوز كبير بتسجيله 4 اهداف (سوبر هاتريك).

وضرب رونالدو بقوة منذ بداية المباراة، وسجل هدفين في اول 4 دقائق اولهما بعد ركنية ومتابعة بالقدم اليسرى الى اسفل الزاوية اليمنى (2)، والثاني اثر عرضية عالية من ريكاردو كواريسما ومتابعة بالرأس في اسفل البزاوية اليسرى (4).

ورتبت اندورا خطوطها الدفاعية، وسدت الطرق امام رونالدو ورفاقه وصمدت حتى الدقيقة قبل الاخيرة من زمن الشوط الاول حيث تمكن جواو كونسيلو من اضافة الهدف الثالث بمتابعة كرة وصلته من برناردو سيلفا داخل المنطقة في قلب المرمى.

واستهل رونالدو الشوط الثاني كما الاول، وسجل الهدف الثالث الشخصي والرابع للبرتغال بعد مرور دقيقتين اثر ركنية نفذها اندريه غوميش وتابعها الاول بيمناه قوية في اعلى الزاوية اليسرى (47).

ونقصت صفوف اندورا مع حصول جوردي روبيو على الصفراء الثانية (62)، واضاف رونالدو الهدف الرابع له والخامس للبرتغال بعد ان تابع في الشباك كرة وصلته من رأس جوزيه فونتي (68).

واكملت اندورا المباراة بتسعة افراد بعد نيل مارك ريبيس الحمراء مباشرة بسبب خطأ عنيف ضد رونالدو (71)، فسهلت مهمة البرتغال في اضافة الهدف السادس عن طريق اندريه سيلفا الذي تابع الشباك كرة وصلته من ركلة حرة (86).

وعلى ملعب سكونتو ستاديونز، افسدت جزر فارو على مضيفتها لاتفيا فرحتها بالنقاط الثلاث من فوزها الصعب في الجولة الاولى على اندورا 1-صفر وفاجأتها بهدف مبكر نسبيا عندما تابع سوني ناتشتاد بيسراه في الشبك كرة نفذها رينيه يونسن من ركلة ركنية (19).

وفي الشوط الثاني، عززت جزر فارو تقدمها بالهدف الثاني واكدت فوزها على مضيفتها بعدما نفذ هالور هانسون ركلة حرة وارسل كرة بالمقاس الى جوان ادموندسون انهاها في الشباك اللاتفية (70). )أ ف ب)