دي روسي يحرم أسبانيا من الثأر وينتزع التعادل

أهدر المنتخب الأسباني لكرة القدم فرصة ثمينة للثار لهزيمته أمام نظيره الإيطالي في الدور الثاني لبطولة كأس الأمم الأوروبية (يورو 2016) واكتفى بالتعادل 1 / 1 اليوم الخميس مع مضيفه الإيطالي في عقر داره بالمجموعة السابعة في تصفيات أوروبا المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2018 .

ولعبت الأرض ضد أصحابها في المباراتين الأخريين بنفس المجموعة اليوم حيث فاز المنتخب الألباني على مضيفه منتخب ليشتنشتاين 2 / صفر وفاز المنتخب الإسرائيلي على مضيفه المقدوني 2 / 1 .

على استاد “يوفنتوس” في مدينة تورينو الإيطالية ، تقدم الماتادور الأسباني على المنتخب الإيطالي (الآزوري) بهدف نظيف سجله فيكتور فيتولو في الدقيقة 55 بعد انتهاء الشوط الأول بالتعادل السلبي.

ولكن دانييلي دي روسي أهدى الآزوري نقطة التعادل الثمينة بهدف التعادل من ضربة جزاء في الدقيقة 82 .

وفرط المنتخب الأسباني في صدارته للمجموعة رافعا رصيده إلى أربع نقاط بفارق الأهداف فقط أمام إيطاليا وبفارق نقطتين خلف ألبانيا التي انتزعت الصدارة.

وفرض الماتادور الأسباني سيطرته على مجريات اللعب منذ الدقيقة الأولى في المباراة وحتى النهاية وتقدم بهدف بعد دقائق من بداية الشوط الثاني بعد ارتباك نادر بين الدفاع الإيطالي وحارس مرماه المخضرم جانلويجي بوفون.

ولكن دي روسي انتزع التعادل لأصحاب الأرض قبل دقائق على نهاية اللقاء رغم نسبة الاستحواذ العالية للاعبي أسبانيا على الكرة والتي بلغت 68 بالمئة.

ورغم السيطرة شبه المطلقة على المباراة ، عانى الماتادور من عدم الدقة والتركيز في إنهاء الهجمات وأهدر المدافع جيرارد بيكيه فرصتين ثمينتين للفريق في الشوط الأول الذي انتهى بالتعادل السلبي.

وسجل فيتولو هدف التقدم في الشوط الثاني لكنه أهدر فرصة ذهبية لتسجيل الهدف الثاني قبل ربع ساعة على نهاية المباراة.

وبعدها ، تخلى الآزوري عن انكماشه الدفاعي وانتزع ضربة جزاء اثر عرقلة من سيرخيو راموس لإيدر ساهمت في تحقيق الآزوري للتعادل الغالي.

وكاد الآزوري ينتزع الفوز في نهاية المباراة بعدما تمادى لاعبو أسبانيا في إهدار الفرص التي سنحت لهم.

وقفز المنتخب الألباني لصدارة المجموعة برصيد ست نقاط اثر فوزه على ليشتنشتاين بهدفين سجلهما بيتر جيل لاعب ليشتنشتاين عن طريق الخطأ في مرمى فريقه وبيكيم بالاج في الدقيقتين 11 و71 .

وضرب المنتخب الكرواتي بقوة عندما سحق مضيفه كوسوفو 6-صفر اليوم الخميس في شكودر في الجولة الثانية من منافسات المجموعة السابعة.

وحسمت كرواتيا نتيجة المباراة في شوطها الاول بفضل مهاجم يوفنتوس الايطالي ماريو ماندزوكيتش الي سجل الاهداف الثلاثة في الدقائق 6 و24 و35، قبل ان تضيف ثلاثية في الشوط الثاني عبر المدافع ماتي ميتروفيتش (68)، ولاعب وسط انتر ميلان ايفان بيريسيتش (85) ومهاجم فيورنتينا الايطالي نيكولا كالينيتش ().

وهو الفوز الاول لكرواتيا في التصفيات وعوضت بالتالي سقوطها في فخ التعادل الايجابي 1-1 امام ضيفتها تركيا في الجولة الاولى، فيما منيت كوسوفو بخسارتها الاولى بعد تعادلها التاريخي مع مضيفتها فنلندا 1-1 ايضا في الجولة الاولى.

في اولى مبارياته الرسمية الدولية وذلك في الجولة الاولى من التصفيات.

وهي ثاني مباراة رسمية لكوسوفو التي باتت العضو رقم 210 في الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) اعتبارا من ايار/مايو الماضي، وهي تشارك للمرة الاولى كدولة مستقلة في التصفيات.

واعلنت كوسوفو استقلالها بشكل احادي عن صربيا عام 2008 ولا تزال دول عدة لا تعترف بها بينها صربيا وموسكو.

وحسب قوانين الفيفا، فان اي لاعب خاض مباراة مع المنتخب الاول لدولة ما، لا يستطيع الدفاع عن الوان دولة اخرى، وبالتالي كان يتعين على اللاعبين المحتملين لتمثيل كوسوفو تقديم طلبات شخصية للحصول على اذن خاص لذلك.

وسمح الفيفا في 5 ايلول/سبتمبر الماضي لـ16 لاعبا بالدفاع عن الوان منتخب كوسوفو هم سمير اويكاني والبان ميها وميلود رشيكا وامير رحماني وعمران بونياكو وهيروليند شالا ووداد موريتش وفانول برديداي وانيس الوشي وبرشانت سيلينا والباسان راشاني وفالون باريشا وهيكوران كريزيو والبرت بونياكو وسنان بيتيتشي وايرتون فيزولاهو.

وتصدرت كرواتيا المجموعة برصيد 4 نقاط بفارق الاهداف امام ايسلندا التي انتزعت فوزا قاتلا من ضيفتها فنلندا 3-2 في ريكيافيك.

وتقدمت فنلندا عبر تيمو بوكي في الدقيقة 21، وردت ايسلندا عبر كاري ارناسون في الدقيقة 37.

ومنح روبن لود التقدم مجددا للضيوف في الدقيقة 39، وكانوا في طريقهم الى انتزاع فوز غال لكن الفريد فينبوغاسون ادرك التعادل لاصحاب الارض في الدقيقة الاخيرة (90)، قبل ان يخطف راغنار سيغوردسون هدف الفوز في الدقيقة السادسة من الوقت بدل الضائع.

وكانت ايسلندا انتزعت تعادلا ثمينا من مضيفتها اوكرانيا 1-1 في الجولة الاولى، فيما منيت فنلندا بخسارتها الاولى بعد سقوطها في فخ التعادل امام ضيفتها كوسوفو في الجولة الاولى، فتجمد رصيدها ايسلندا عند نقطة واحدة.

وكانت ايسلندا شاركت في نهائيات كأس اوروبا للمرة الاولى في تاريخها قبل نحو 3 اشهر وحققت نتائج رائعة قبل ان يتوقف مشوارها في ربع النهائي امام فرنسا المضيفة 2-5، بعد ان اقصت انكلترا في ثمن النهائي بفوزها عليها 2-1 في واحدة من اكبر المفاجآت الكروية.

– تركيا تفلت من الخسارة على ارضها – وافلتت تركيا من الخسارة على ارضها امام ضيفتها اوكرانيا وانتزعت التعادل 1-1 في قونية.

وتقدمت اوكرانيا بهدفين لمهاجمي دينامو كييف اندري يارمولنكو (24 من ركلة جزاء) وغرناطة الاسباني ارتيم كرافيتس (26)، لكن تركيا قلصت الفارق عبر لاعب وسط فنبرغشة اوجان توفان (45+1) قبل ان يدرك لاعب وسط باير ليفركوزن الالماني هاكان جالهان اوغلو التعادل في الدقيقة 81 من ركلة جزاء.

وهو التعادل الثاني لكلا المنتخبين فرفع كل منهما رصيده الى نقطتين. (د ب أ)