برشلونة يفسد احتفالات إشبيلية الأوروبية ويتوج بلقب كأس ملك أسبانيا
CjIBO5uWkAARBfT copy

(د ب أ)- واصل برشلونة فرض هيمنته على كرة القدم الأسبانية بعدما توج بالثنائية المحلية (الدوري والكأس) للموسم الثاني على التوالي ليفسد احتفالات إشبيلية، المتوج حديثا بلقب الدوري الأوروبي، بعد أن تغلب عليه 2 / صفر الأحد في المباراة النهائية لكأس ملك أسبانيا لكرة القدم.

وانتهى الوقت الأصلي للمباراة بالتعادل السلبي قبل أن يتمكن برشلونة من حسم النتيجة في الشوطين الإضافيين حيث سجل خوردي ألبا الهدف الأول في الدقيقة 97 اثر تمريرة عرضية من الناحية اليسرى وصلت إلى ألبا الذي سددها مباشرة بقدمه إلى داخل المرمى، قبل أن يضيف نيمار الهدف الثاني في الدقيقة 122 اثر تمريرة بينية ماكرة من ميسي إلى نيمار انفرد على اثرها اللاعب البرازيلي بالمرمى بعدما كسر مصيدة التسلل التي نصبها لاعبو إشبيلية ليضعها مباشرة بقدمه اليمنى على يسار الحارس إلى داخل المرمى.

واضطر برشلونة لاستكمال المباراة بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 36 بعد طرد خافيير ماسكيرانو بسبب تعمده جذب كيفن جاميرو من قميصه وهو في وضع انفراد بالمرمى وحصل إيفر بانيجا لاعب اشبيلية على البطاقة الحمراء في الدقيقة الأخيرة من المباراة بسبب تعمده إعاقة نيمار المنفرد بالمرمى ايضا كما حصل كاريكو لاعب إشبيلية على بطاقة حمراء أخرى لحصوله على إنذار ثاني في الدقيقة .121

وبهذا الفوز عزز برشلونة رقمه القياسي كأكثر الفرق تتويجا بالبطولة برصيد 28 لقبا بفارق خمسة ألقاب عن أقرب ملاحقيه أتلتيك بلباو المتوج بـ23 لقبا، فيما فشل إشبيلية في تحقيق لقبه السادس بالبطولة ليتوقف عند خمسة ألقاب فقط كان آخرها في عام .2010

وكان برشلونة قد حسم لقب الدوري الأسباني الأحد الماضي بفوزه على ملعب غرناطة بثلاثة أهداف نظيفة حملت توقيع لويس سواريز.

يذكر أن هذا الفوز هو الثالث لبرشلونة على إشبيلية هذا الموسم بعدما تغلب عليه 5 / 4 في كأس السوبر الأوربي مطلع العام الجاري وفوزه 2 / 1 في الدوري الأسباني في شهر شباط/فبراير الماضي، مقابل خسارة وحيدة أمام الفريق الأندلسي 1 / 2 بالدوري الأسباني في شهر تشرين أول/أكتوبر الماضي.