بلاتيني يستأنف قرار ايقافه لدى محكمة التحكيم
ميشيل بلاتيني

(أ ف ب) – لجأ الفرنسي ميشال بلاتيني الى محكمة التحكيم “تاس” أعلى سلطة قضائية رياضية للاحتجاج على الابقاء على عقوبته من مزاولة اي نشاط كروي والتي خفضتها لجنة الاستئناف التابعة للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) من 8 الى 6 اعوام، ويتوقع صدور الحكم قبل كأس اوروبا 2016 بحسب ما علمت وكالة فرانس برس من المحكمة الاربعاء.

وسبق لبلاتيني ان اعلن انه سيقاتل من اجل تبرئة نفسه وتلميع صورته، معتبرا ان “الامر يتعلق بقرار مهين ومخجل وحرمان من الحقوق، في الحقيقة هو قرار سياسي اتخذ من طرف بيروقراطية حقيقية للجنة ليست لديها سلطة داخل هذه المنظمة”.

وكانت لجنة الاخلاق التابعة لفيفا قررت في 21 كانون الاول/ديسمبر الماضي ايقاف رئيس الاتحاد الدولي السابق السويسري جوزيف بلاتر وبلاتيني الذي سحب ترشيحه للانتخابات الرئاسية، 8 اعوام عن مزاولة اي نشاط كروي بسبب دفعة غير مشروعة من الاول بقيمة مليوني دولار سددها عام 2011 لقاء عمل استشاري قام به الثاني بين 1999 و2002 ومن دون عقد مكتوب.

وقال ماتيو ريب امين عام محكمة التحكيم: “لدينا نظريا اربعة اشهر لاصدار الحكم، لكن ميشال بلاتيني طالب بصدوره قبل كاس اوروبا 2016، لذا سنتأقلم مع طلبات الافرقاء”.

وتقام كأس أوروبا بين 10 حزيران/يونيو و10 تموز/يوليو المقبلين.

ورفضت لجنة الاستئناف طلبي بلاتر وبلاتيني في 24 شباط/فبراير الماضي، معتبرة انهما متهمان بخرق 4 بنود في قانون الاخلاق خصوصا تضارب المصالح، واكتفت بتخفيف العقوبة الى 6 اعوام بالنظر الى “الخدمات التي قدماها لفيفا والاتحاد الاوروبي وكرة القدم خلال سنوات عديدة”.

– رئيس الاتحاد الالماني يطالب بلاتيني بالاستقالة – وعلى صعيد متصل اقترح راينر راوبال الرئيس الموقت للاتحاد الالماني على بلاتيني الاستقالة من رئاسة الاتحاد الاوروبي.

وقال راوبال لصحيفة “بيلد” الالمانية الاربعاء: “ما زلت مقتنعا بانه يجب عدم التسرع في الحكم. لكن في ما يخص كأس أوروبا، قد يكون من مصلحة الاتحاد الاوروبي ان يستقيل (بلاتيني) من منصبه”.

واشار راوبال الى ان الاتحاد الاوروبي راهنا من دون اثنين من ابرز قيادييه، اثر ايقاف بلاتيني وانتخاب امينه العام السويسري جاني اينفانتينو رئيسا لفيفا: “يجب تجهيز وتحضير امور كثيرة لكأس اوروبا”، مشيرا الى “ضرورة مناقشة بديل في الجمعية العمومية للاتحاد الاوروبي في ايار/مايو”.

وتابع: “يجب التمييز بين المصالح الشخصية لبلاتيني وعمل الاتحاد الاوروبي، وهي منظمة تبلغ قيمتها المليارات”.

ويبقى معرفة ما اذا كانت المهل الضرورية تسمح بانتخاب رئيس جديد في الجمعية العمومية المقبلة المقررة في 3 ايار/مايو في بودابست.