كلمات المرشحين الخمسة أمام كونجرس الفيفا
نبذة عن المرشحين الخمسة

(أ ف ب) – القى المرشحون الخمسة لرئاسة الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) كلماتهم الاخيرة اليوم الجمعة امام اعضاء الجمعية العمومية غير العادية في زيوريخ قبل البدء بعملية التصويت وأول المتحدثين هو الامير علي بن الحسين رئيس الاتحاد الاردني حيث ويحق لكل مرشح بمدة 15 دقيقة فقط ، والمرشحون الاربعة الاخرون هم البحريني الشيخ سلمان بن ابراهيم آل خليفة والسويسري جاني إنفانتينو والفرنسي جيروم شامباني والجنوب افريقي طوكيو سيكسويل.

وتجري الانتخابات بعد أقل من تسعة أشهر على انتخابات شهيرة اقيمت في 29 ايار/مايو 2015 واحتفظ فيها السويسري جوزيف بلاتر بمنصبه لولاية خامسة على التوالي قبل ان يضطر الى الاستقالة بعد أربعة ايام فقط بسبب توالي فضائح الفساد التي تعصف بالفيفا منذ ذلك التاريخ.

واعتقل العديد من المسؤولين في الفيفا كما وجهت التهم الى آخرين بتهم فساد وتبييض أموال.

الامير علي

اعلن الامير علي انه سيشكل في حال انتخابه “لجنة خبراء برئاسة كوفي انان (امين عام المتحدة السابق) وتضم أربعة اعضاء منهم ارنست زيديا رئيس الاتحاد المكسيكي السابق”.

ودعا “الى محاربة العنصرية والتمييز والى المساواة والحوكمة والشفافية وفق اعلى المعايير”.

واضاف “انا المرشح الوحيد الذي دعا باستمرار الى اسلوب جديد من القيادة”، مشيرا الى انه “مرشح يمكنه تمثيل جميع القارات”.

واوضح “اليوم يمكننا صناعة التاريخ بانتخاب رئيس جديد”، مؤكدا “كرئيس للفيفا سأخدم جميع الاتحادات الوطنية بمساواة”.

الشيخ سلمان

تحدث الشيخ سلمان فأوضح “من الافضل ان اتحدث من القلب اكثر من قراءة بيان مكتوب، فالجميع يعرفني في الفيفا كرئيس لاتحاد قاري، وكنائب لرئيس الفيفا، وكرئيس لاتحاد بلادي طوال 15 عاما”.
وتابع “من خلال الوحدة والتفهم والتسامح رأينا كيف تغيرت اسيا من 2013 حتى الان، واذا نظرنا الى المسابقات والاصلاحات والمشاركة النسائية وتحديد عدد الولايات واعتماد فحص النزاهة يظهر لنا اننا بدأنا بالاصلاحات منذ فترة”.

واضاف “اليوم بالطبع نحن سعداء كقارة اسيوية اننا اعتمدنا الاصلاحات في وقت سابق من الشهر، انها خطوة اولى وليس نهاية الاصلاحات، مجرد بداية، وهناك الكثير ايضا لتحديد ما اهل الافضل للفيفا”.

وتحدث ايضا عن “الواقعية في تقديم المساعدات المالية”، وعن امكانية البحث في ربع عدد المنتخبات في نهائيات كأس العالم.

وختم بالقول “انا واحد منكم، انتخبت سابقا كرئيس للاتحاد البحريني وللاتحاد الاسيوي واليوم آمل ان تتخذوا القرار الصائب من اجل مستقبل الفيفا.

جيروم شامباني

ثم تكلم جيروم شامباني الذي قال “الحملة الان انتهت وحان وقت القرار”.

واضاف “المشكلة التي نواجهها هي في عدم المساواة بين الاتحادات، ناك نحو 20 اتحادا في العالم عائداتها بالمليارات، في حين ان العديد من الاتحادات تعاني من أزمات مالية”.

وسأل المرشح الفرنسي عن “اي كرة قدم وفيفا تريدون”، داعيا الى “رئيس يملك خبرة لقيادة الفيفا”.

جاني إنفانتينو

وجاء دور جاني إنفانتينو الذي تحدث باللغات الايطالية والفرنسية والالمانية والانكليزية والاسبانية، وطالب بالعمل على تطوير اللعبة في مختلف القارات.

واوضح إنفانتينو “قبل خمسة اشهر لم اكن افكر بالترشح للرئاسة وان اقف امامكم، لكن امورا كثيرة حصلت في هذه الاشهر، فالفيفا يمر بأزمة والظروف صعبة جدا”.

واوضح “أمامنا خياران، الهروب او التصدي للمشكلة، بالنسبة لي، الهروب لم يكن ابدا خيارا، كنت دائما افضل القيام بمسؤولياتي وان اقوم ما يجب القيام به لكرة القدم وللفيفا لان الفيفا تحتاج الى كرة القدم الان اكثر من اي وقت مضى”.

وسأل المرشح السويسري “اذا كان الفيفا يدر عائدات تقدر بخمسة مليارات، الا يعقل ان يقدم مليارين لمساعدة الاتحادات، فهذه الاموال يجب ان تستعمل للاستثمار في كرة القدم، فأموال الفيفا هي اموالكم، اموال الاتحادات الوطنية، والفيفا يجب ان يعمل على تطوير كرة القدم من هذه الاموال، وعندما العالم يجب ان يكون ممتنا لنا”.

وقال أيضا “اريد ان اعيد كرة القدم الى الفيفا، والفيفا الى كرة القدم. تحدثنا كثيرا عن الاعتقالات والفساد والشرطة والكثير من الامور، والان يجب ان نتحدث عن كرة القدم”.

وختم “يجب تطوير كرة القدم والاستثمار فيها، ولذلك نحتاج الى رئيس قوي، لكنه وحده لن يتمكن من القيام بشيى، فانا احتاج اليكم”.

طوكيو سيكسويل

كان سيكسويل آخر المتحدثين حيث قال في ختام كلمته”اعلن انسحابي من الانتخابات”.

وحيى المرشحين الاربعة الاخرين بعد نزوله عن المنصة.

وتابع سيكسويل “لعبت كرة قدم في سويتو بجنوب افريقيا، وايضا في سجني”.

وركز المرشح الجنوب افريقي الذي سجن مع الزعيم نيلسون مانديلا ايام الفصل العنصري في بلاده “على تطوير أقوى لكرة القدم ومكافحة العنصرية وتعزيز المصداقية وحوكمة أفضل والدعم المالي وحماية اللاعبين وعدم منح استضافة نسختين لكأس العالم معا”.

وأمل “في ان يتم انتخاب امرأة لرئاسة الفيفا في يوم ما”

ويترأس سيكسويل مجموعة العمل لحل الخلاف الكروي الفلسطيني-الاسرائيلي.

فاوضح “لعبت كرة قدم في سويتو بجنوب افريقيا، وايضا في سجني”.

وركز المرشح الجنوب افريقي الذي سجن مع الزعيم نيلسون مانديلا ايام الفصل العنصري في بلاده “على تطوير أقوى لكرة القدم ومكافحة العنصرية وتعزيز المصداقية وحوكمة أفضل والدعم المالي وحماية اللاعبين وعدم منح استضافة نسختين لكأس العالم معا”.

وأمل “في ان يتم انتخاب امرأة لرئاسة الفيفا في يوم ما”

ويترأس سيكسويل مجموعة العمل لحل الخلاف الكروي الفلسطيني-الاسرائيلي