كونجرس الفيفا ينطلق مع إجماع أفريقي على الشيخ سلمان واستمرار إيقاف الكويت وإندونيسيا
فيفا

(د ب أ) – انطلقت فعاليات الاجتماع الاستثنائي للجمعية العمومية للاتحاد الدولي لكرة القدم (كونجرس فيفا) بقاعة مجمع “هالنستاديون” بمدينة زيوريخ السويسرية ، والذي يشهد انتخاب الرئيس الجديد للفيفا من بين خمسة مرشحين والتصويت على حزمة إصلاحات واسعة تشمل تغييرات إدارية.

وأعلن خلال الكونجرس إحالة مناقشة إيقاف إندونيسيا والكويت إلى الكونجرس العادي المقرر في أيار/مايو المقبل، حيث لا يحق لهما التصويت اليوم بسبب العقوبة المفروضة عليهما بسبب التدخل الحكومي في شؤون كرة القدم.

واتخذ قرار التأجيل على توصية من اللجنة التنفيذية حصلت على تأييد 165 اتحادا واعتراض .25
وتصب الترشيحات بشكل كبير لصالح المرشح البحريني الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة رئيس الاتحاد الآسيوي للعبة والسويسري جياني إنفانتينو الأمين العام للاتحاد الأوروبي للعبة (يويفا) في مواجهة المرشحين الثلاثة الآخرين الأردني الأمير علي بن الحسين والفرنسي جيروم شامبين والجنوب أفريقي طوكيو سيكسويل.

وتأتي لانتخابات في وقت يواجه فيه الفيفا أزمة غير مسبوقة بسبب تحقيقات فساد تجريها الولايات المتحدة وسويسرا شهدت حملة اعتقالات لمسؤولين ولائحة اتهام شملت ستة من نواب رئيس الفيفا السابقين.

وافتتح الكاميروني عيسى حياتو القائم بأعمال رئيس الفيفا، في ظل إيقاف السويسري جوزيف بلاتر ، فعاليات الكونجرس بكلمة ترحيبية أمام الحضور والتأكيد على أهمية المؤتمر ودوره في تصحيح مسار الفيفا.

بعدها استدعى حياتو كلا من بيتر جليرون رئيس الاتحاد السويسري لكرة القدم وتوماس باخ رئيس اللجنة الأولمبية الدولية لإلقاء كلمة ، قبل أن يبدأ ماركوس كاتنر القائم بأعمال الأمين العام للفيفا إعلان حضور ممثلي الاتحادات الأعضاء المشاركين في التصويت.

وقال حياتو “لا يمكن لأحد أن ينكر أن ما شهدناه من أحداث العام الماضي أثر كثيرا على الفيفا.. الآن ينظر العالم بأكمله إلينا ونحن نمتلك الفرصة لتجاوز الأزمة.”

وأضاف “علينا اختيار الرجل المناسب لقيادة المنظمة في هذا الوقت العصيب كي نعيد للفيفا اعتباره ، علينا أن نعمل معا من أجل رؤية ثاقبة للمستقبل.. أتمنى التوفيق للمرشحين وكل الهيئات والمنظمات وأتمنى أن نمضي قدما نحو مستقبل أفضل.”

ويشهد الكونجرس التصويت على حزمة إصلاحات جديدة ، ولابد من التصويت بالموافقة من جانب ثلاثة أرباع إجمالي الأصوات، وهو ما يعادل 156 صوتا من إجمالي 207 أصوات (في ظل ايقاف الكويت وإندونيسيا).

وتتضمن حزمة الإصلاحات تغييرات إدارية واسعة من بينها تقليص صلاحيات الرئيس والفصل بين الأنشطة السياسية والتجارية وتحديد فترات بقاء المسؤولين في مناصبهم وإجراء تدقيق ومراجعة على كبار المسؤولين وتمثيل أكبر للمرأة في الإدارة والمزيد من الشفافية بشكل عام.

ويحتاج المرشح حصد أغلبية الثلثين من إجمالي الاصوات، وهو ما يعادل 138 صوتا، كي يفوز في الجولة الأولى من التصويت بينما يكفي أي مرشح الحصول على أغلبية بسيطة تبلغ 104 أصوات في حالة الاستمرار لجولات أخرى من التصويت تشهد استبعاد المرشح صاحب أقل عدد من الأصوات.

ومن داخل القاعة ، قال فيليب شيانجوا رئيس اتحاد زيمبابوي لكرة القدم في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) ، إن جميع الاتحادات الوطنية ال54 الأعضاء بالاتحاد الأفريقي (كاف) سيصوتون للشيخ سلمان “لأنه الأفضل” لتلبية احتياجات القارة.

كذلك يحظى الشيخ سلمان بدعم الأغلبية من الاتحادات ال44 الأعضاء في الاتحاد الآسيوي.
أما إنفانتينو فيحظى بدعم كبير من جانب الاتحادات ال53 الأعضاء في اليويفا لكن لم يتضح حتى الآن بشكل كبير ما إذا كان سيحصل على كافة الأصوات العشرة لاتحاد أمريكا الجنوبية (كونميبول) الذي أعلن تأييده له ، كما أعلنت عدة اتحادات أعضاء في الكونكاكاف (أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي) دعمها لإنفانتينو.

وألقى جيليرون رئيس الاتحاد السويسري لكرة القدم كلمة أمام الحضور قال فيها “أتشرف بالترحيب بكم باسم الاتحاد السويسري لكرة القدم. تشرفت باستقبالكم وأتمنى أن يشهد اليوم انطلاقة نحو عمل الفيفا بطريقة جيدة.”

وأضاف “لقد نظمنا لكم هذا الاجتماع، والآن جاء دوركم لتجعلوا الشمس تسطع من جديد على الفيفا.. علينا اتخاذ القرارات الصحيحة ، لا أعرف ما هي ، ولكن علينا الاختيار الجيد بما يصب في مصلحة كرة القدم والفيفا.”

كذلك رحب توماس باخ رئيس اللجنة الأولمبية الدولية بالحضور وتقدم بالشكر لعيسى حياتو على دعوته وشدد أيضا على أهمية دور المؤتمر في مستقبل كرة القدم.

وقال باخ “سوف تقررون مستقبل كرة القدم العالمية ، الآن لديكم الفرصة لفتح صفحة جديدة مشرقة في سجلات التاريخ.. الآن نحن نعيش في عالم جديد يتطلب المزيد.. هناك العديد من التساؤلات ونحن بحاجة إلى إجابات لها.”

وأضاف “الرئيس واللجنة التنفيذية نصحوا الاتحادات بالموافقة على حزمة الإصلاحات المقترحة.. الاختيار الصحيح يشكل قاعدة جيدة للبناء والانطلاق نحو مستقبل أفضل.. اليوم نرى بكل وضوح أهمية التغييرات والمجهودات المتواصلة.

وتابع “كرة القدم لعبة تعتمد على الأهداف التي يسجلها الفريق ، اليوم تختارون قائد فريقكم الجديد وبالتالي استراتيجية القيادة الجديدة ، عليكم اليوم تسجيل الهدف الذي يصب لصالح الفيفا وكرة القدم العالمية..

وألقى فرانسوا كارار رئيس لجنة الإصلاحات بالفيفا كلمته قائلا “عشنا موقفا صعبا ومعقدا في مراحل مختلفة.. لكن لجنة الإصلاحات عملت على عدة محاور باستقلالية تامة.. أريد أن أتقدم بجزيل الشكر لأعضاء اللجنة حيث أنهم يستحقون احتراما كبيرا ، فمنذ بداية عملنا كان هناك تفانينا حقيقا واحترافية كبيرة.”

وأضاف “الإصلاحات المقدمة نتيجة عمل جماعي هائل ، وتم وضعها بوعي وحرص تام.”

وتابع “كانت هناك انتقادات وادعاءات تفيد بأنني سأكون مسؤولا عن لجنة غير مستقلة لن تتمكن من العمل بالشكل الصحيح في هذه الظروف ، كان هذا خطأ ، حيث أن أعضاء اللجنة كانوا ملتزمين تماما وعملوا باستقلالية تامة وروح تعاون رائعة واحترافية كبيرة طوال الوقت.”

ومن جانبه ، قال عيسى حياتو “علينا أن نكون واضحين، هناك أقلية قامت بأعمال أثرت على مسار الفيفا ، ويفترض ألا يكون لهذه الأقلية مكان في المستقبل وأنا مقتنع بأن وحدتنا ستخلق لنا فرصة جديدة كي نصحح الأخطاء ، وعلينا انتهاز الفرصة لأن ذلك مسؤولية مشتركة.”

وأضاف “الإصلاح في الفيفا مسؤولية كبيرة لدينا وعلينا بناء فيفا أقوى كي نتمكن من تطوير كرة القدم بطريقة مستدامة وأن نغلق صفحة الماضي ونضمن عدم تكرارها.. نهدف إلى بناء فيفا أكثر شفافية وأكثر احتراما لدى الجميع.”

وأوضح “يجب تعزيز القانون في كافة مجالات العمل وعلينا أن نحدد كذلك معايير الحوكمة التي ترتقي بكرة القدم وأن يكون هناك فحص للقرارات الرئاسية والتزام أكثر في عالم كرة القدم.. اليوم ستصوتون على إجراءات إصلاحية وعليكم تنفيذها في المستقبل من أجل حوكمة أقوى وقواعد صلبة لعالم كرة القدم ، كي ستردع كل من تسول له نفسه مخالفة القانون.