العين للثأر من الوحدة وتجنب خسارة ثانية على التوالي
دوري الخليج العربي

دبي, 3-2-2016 (أ ف ب) – سيكون امام العين المتصدر مهمة تجنب خسارة ثانية والثأر من نده التقليدي الوحدة الخامس بعد غد الجمعة في قمة مباريات الجولة السابعة عشرة من الدوري الاماراتي لكرة القدم .

ويلعب الجمعة الفجيرة مع الامارات، والاهلي مع الوصل ، والسبت الشعب مع الظفرة ، والنصر مع الشارقة .

وتعرض العين صاحب 40 نقطة لخسارة مفاجئة امام الشارقة 1-2 في الجولة الماضية هي الثانية له هذا الموسم، ليسمح لمطارده الاهلي الذي تعثر بالتعادل مع الظفرة 2-2 بتقليص الفارق معه الى نقطتين.

ويعرف العين جيدا مدى خطورة موقفه لذلك سيكون متحسبا لعدم التعثر مجددا وان كانت مهمته لن تكون سهلة امام الوحدة الذي كان اول من الحق به الخسارة ذهابا 1-2.

ويطلق على مباريات العين والوحدة تسمية “كلاسيكو الامارات” بالنظر الى المنافسة التقليدية بين الفريقين والتي ستكون حاضرة بقوة في قمة الجمعة وان كانت طموحات الطرفين مختلفة هذا الموسم.

وفي حين يتطلع العين لنيل اللقب الثاني على التوالي والثالث عشر في تاريخه، فان الوحدة الخامس برصيد 26 نقطة سيكون طموحه نيل احد المراكز المؤهلة للمشاركة في دوري ابطال اسيا الموسم المقبل.

ويلعب العين مكتمل الصفوف مع عودة نجمه عمر عبد الرحمن للتدريبات بعدما غاب عن مباراة الشارقة الاخيرة بسبب الاصابة، في حين ان الوحدة سيعاني من غيابين مؤثرين حيث يفتقد التشيلي خورخي فالديفيا والمخضرم اسماعيل مطر للايقاف.

وتنتظر الاهلي الثاني (38 نقطة) مهمة صعبة ايضا امام الوصل الرابع (27 نقطة) بعدما عجز عن الفوز عليه في المباراتين اللتين اقيمت بينهما هذا الموسم في الدوري وكأس الرابطة وانتهتا بالتعادل السلبي.

ويعول الاهلي على مهاجمه السنغالي موسى سو صاحب ستة اهداف لفريقه في اخر ثلاث مباريات في الدوري وكأس الرابطة اضافة الى البرازيلي ايفرتون ريبيرو وكتيبته الدولية التي تضم 8 لاعبين من منتخب الامارات، في حين ان الثنائي البرازيلي فابيو ليما وكايو كانيدو سيكونا نقطة الثقل في تشكيلة الوصل بعدما سجل الاول عشرة اهداف والثاني خمسة في الدوري.

وسيكون النصر الثالث برصيد 29 نقطة مدعوا لتعويض خسارته الاخيرة امام الوصل 2-3 عندما يستضيف الشارقة العاشر(18 نقطة) والمنتشي بفوزه على الشارقة.

ويرفع النصر والشارقة شعار الفوز، الاول للحفاظ على المركز الثالث الذي اصبح مهدددا من الوصل والوحدة، والثاني لتعزيز حظوظه في البقاء حيث ان شبح الهبوط مازال يطارده وهو لا يبتعد عن الظفرة الثالث عشر سوى باربع نقاط.

ويملك الظفرة (14 نقطة) فرصة احراج اكثر من فريق والتخلي عن المركز قبل الاخير حين يحل ضيفا على الشعب صاحب القاع بثلاث نقاط والذي لم يحقق اي فوز في 16 مباراة متتالية.