الإمارات تفلت من كمين فيتنام وترافق الأردن إلى دور الثمانية بكأس آسيا للمنتخبات الأولمبية
منتخب الإمارات

(د ب أ)- قلب المنتخب الإماراتي تأخره بهدف نظيف في الشوط الأول إلى فوز رائع 3 / 2 على منافسه الفيتنامي في الشوط الثاني ليكمل مع نظيره الأردني عقد المتأهلين إلى الدور الثاني (دور الثمانية) في بطولة كأس آسيا للمنتخبات الأولمبية (تحت 23 عاما) المقامة حاليا في قطر والمؤهلة لدورة الألعاب الأولمبية القادمة (ريو دي جانيرو 2016) .

وتصدر المنتخب الإماراتي المجموعة الرابعة برصيد سبع نقاط بفارق نقطتين أمام المنتخب الأردني الذي تعادل سلبيا مع نظيره الأسترالي في المباراة الثانية بالمجموعة ليحجز المنتخبان الإماراتي والأردني البطاقيتين الباقيتين من الدور الأول إلى دور الثمانية حيث لحق الفريقان بمنتخبات قطر وإيران من المجموعة الأولى واليابان وكوريا الشمالية من المجموعة الثانية وكوريا الجنوبية والعراق من المجموعة الثالثة ليصل عدد الفرق العربية في دور الثمانية إلى أربعة منتخبات.

وبهذا ، يلتقي المنتخب الإماراتي نظيره العراقي في الدور الثاني لتضمن الكرة العربية مقعدا على الأقل في المربع الذهبي للبطولة فيما يلتقي المنتخب الأردني منتخب كوريا الجنوبية.

وتتأهل المنتخبات صاحبة المراكز الثلاثة الأولى في البطولة إلى أولمبياد 2016 في ريو دي جانيرو.

وأنهى المنتخب الفيتنامي الشوط الأول لصالحه بهدف نظيف سجله نجوين فونج من ضربة جزاء في الدقيقة 24 حيث شهد هذا الشوط أداء باهتا للغاية من جانب المنتخب الإماراتي الذي عانى من تفوق نافسه في الناحية البدنية وخروج ثلاثة لاعبين من المنتخب الإماراتي للإصابة في أول نصف ساعة من المباراة مما اضطر الفريق إلى إجراء ثلاثة تغييرات في الشوط الأول.

وفي الشوط الثاني ، تحسن أداء المنتخب الإماراتي بشكل واضح حيث بدا الإصرار والحماس على اللاعبين لتعديل النتيجة.

واستفاد المنتخب الإماراتي من النيران الصديقة حيث سجل فام لام مدافع فيتنام هدف التعادل عن طريق الخطأ في مرمى فريقه في الدقيقة 64 .

وعاد المنتخب الفيتنامي للتقدم بهدف رائع سجله نجوين توان في الدقيقة 68 ولكن المنتخب الإماراتي رد بهدف التعادل عن طريق محمد العكبري في الدقيقة 73 ثم حالف الحظ المنتخب الإماراتي ليسجل هدف الفوز عن طريق أحمد العطاس من ضربة جزاء في الدقيقة 78 اثر لمسة يد على اللاعب الفيتنامي لونج ترونج منع بها هدفا إماراتيا فلم يتردد الحكم في طرده.

كما شهدت الدقيقة 84 طرد اللاعب الفيتنامي نجوين نام لنيله الإنذار الثاني في المباراة بسبب الخشونة.

ومني المنتخب الفيتنامي بالهزيمة الثالثة على التوالي ليظل في المركز الرابع الأخير بلا رصيد من النقاط فيما احتل المنتخب الأسترالي المركز الثالث برصيد أربع نقاط.

رغم البداية القوية للمنتخب الإماراتي والمحاولات الهجومية في أول ثلاث دقائق ، تخلى المنتخب الفيتنامي عن انكماشه الدفاعي سريعا واستغل التوتر والارتباك في أداء لاعبي الإمارات وشكل إزعاجا مستمرا لدفاع الفريق الإماراتي.

وتبادل الفريقان الهجوم خلال الربع ساعة الأول من المباراة وإن ظهر المنتخب الفيتنامي بشكل أفضل فيما ظهر المنتخب الإماراتي بعيدا تماما عن مستواه في المباراتين الماضيتين.

وشهدت الدقيقة 12 تغييرا اضطراريا للمنتخب الإماراتي بنزول محمد سرور بدلا من أحمد برمان قائد الفريق للإصابة.

وسدد لوج ترونج كرة مباغتة قوية من خارج قوس منطقة الجزاء في الدقيقة 18 ولكن الحارس الإماراتي تصدى لها وأمسك الكرة على مرتين.

وتأزم موقف المنتخب الإماراتي بشكل أكبر بعدما أجرى تغييرا اضطراريا آخر في الدقيقة 21 بنزول عبد الله النقبي بدلا من سالم علي للإصابة.

ولم يتردد الحكم السعودي فهد المرداسي في احتساب ضربة جزاء لفيتنام في الدقيقة 23 اثر لمسة يد على البديل محمد سرور داخل منطقة الجزاء.

وسدد نجوين فونج ضربة الجزاء قوية في مرمى الإمارات ليكون هدف التقدم في الدقيقة 24 .

ووضح التفوق الشديد للمنتخب الفيتنامي من الناحية البدنية بينما بدا الإجهاد واضحا على لاعبي الإمارات ليخرج سيف راشد مصابا بعد نصف ساعة فقط من بداية المباراة ويصبح ثالث لاعب يتعرض للإصابة في صفوف المنتخب الإماراتي خلال هذه المباراة.

وتلاعب تران دونج وهو توان تاي نجما المنتخب الفيتنامي بالدفاع الإماراتي قبل أن يسدد دونج الكرة صاروخية من خارج حدود المنطقة في الدقيقة 33 ولكن الحارس الإماراتي تصدى لها.

ولعب خلفان مبارك في الدقيقة 34 بدلا من سيف راشد في ثالث تغيير اضطراري للمنتخب الإماراتي.

ونال عبد الله غانم لاعب الإمارات إنذارا في الدقيقة 39 للخشونة وسط محاولات غير مجدية لإيقاف التفوق الفيتنامي في المباراة.

وتحمل الدفاع الإماراتي عبئا كبيرا في الدقائق التالية وتصدى للعديد من الفرص الفيتنامية ليبقي على أمل الفريق في المباراة.

وعاند الحظ البديل خلفان مبارك في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع للشوط الأول حيث تلاعب بالدفاع الفيتنامي ثم سدد الكرة من داخل منطقة الجزاء ولكنها ارتطمت بقدم أحد المدافعين ثم تجددت الفرصة في الثواني التالية ولكنها انتهت بتسديدة غير متقنة من عبد الله غانم ذهبت عالية لينتهي الشوط الأول بتقدم المنتخب الفيتنامي.

وتحسن أداء المنتخب الإماراتي في الشوط الثاني وتبادل الهجمات مع منافسه وكان الفريق الأفضل في بداية هذا الشوط لكن الحظ عاند الفريق في فرصة خطيرة في الدقيقة 54 اثر هجمة سريعة وتمريرة عرضية من الناحية اليمنى وحاول أحمد العطاس إيداعها المرمى ولكن أحد مدافعي فيتنام أبعد الكرة من أمام المرمى الخالي من حارسه.

ورغم التفوق النسبي للإمارات في الشوط الثاني ، شكلت المرتدات السريعة والتسديدات بعيدة المدى للمنتخب الفيتنامي خطورة فائقة على المرمى الإماراتي.

ووسلت الكرة إلى وليد عنبر نجم المنتخب الإماراتي داخل منطقة الجزاء في الدقيقة 63 ولكنه فشل في السيطرة عليها كما فشل العطاس في تحويلها داخل المرمى تحت ضغط الدفاع الفيتنامي.

ولكن الدفاع الفيتنامي قدم الهدية إلى المنتخب الإماراتي في الدقيقة 64 بتسجيل هدف التعادل عن طريق النيران الصديقة.

وجاء الهدف اثر هجمة سريعة للإمارات وتمريرة عرضية لعبها عبد الله غانم من الناحية اليمنى وحاول المدافع فام لام إبعادها قبل أحمد العطاس المتحفز أمام المرمى ولكنه حولها برأسه إلى داخل المرمى بشكل رائع ليكون هدف التعادل للإمارات.

ولكن فرحة المنتخب الإماراتي بالهدف لم تدم طويلا حيث رد المنتخب الفيتنامي بهدف التقدم مجددا في الدقيقة 68 .

وتلاعب نجوين توان بالدفاع الإماراتي على حدود منطقة الجزاء ثم سدد كرة ماكرة سكنت المرمى على يمين الحارس الذي فشل في إبعادها.

ورغم هذا ، حالف الحظ المنتخب الإماراتي في الدقيقة 73 عندما ضغط محمد العكبري على الدفاع الفيتنامي واستخلص الكرة بشكل رائع وحماسي ثم لعب الكرة عرضية ولكنها ذهبت ساقطة من فوق الحارس الفيتنامي إلى داخل المرمى ليكون هدف التعادل.

وابتسم الحظ مجددا في الدقيقة 77 اثر ضربة ركنية لعبها عنبر وحاول الدفاع إبعادها لكنها تهيأت أمام غانم الذي سددها في اتجاه المرمى وتصدى لها اللاعب لونج ترونج ليحتسبها الحكم ضربة جزاء ويطرد اللاعب الفيتنامي.

ولعب العطاس ضربة الجزاء على يمين الحارس في الدقيقة 78 ليكون هدف التقدم الغالي للمنتخب الإماراتي.

ورغم النقص العددي في صفوفه ، واصل المنتخب الفيتنامي مبادلة منافسه الهجمات وسنحت لكل من الفريقين عدة فرص ولكنها لم تستغل.

وشهدت الدقيقة 84 طرد اللاعب نجوين نام من صفوف المنتخب الفيتنامي لنيله الإنذار الثاني في المباراة ليكمل الفريق للقاء بتسعة لاعبين فقط وتنتهي المباراة بفوز ثمين للمنتخب الإماراتي.

وفي المباراة الثانية بالمجموعة ، جاء الشوط الأول متوسط المستوى حيث انحصر اللعب في منتصف الملعب في ظل استحواذ متبادل للكرة بين المنتخبين الأردني والأسترالي دون خطورة على المرميين.

ولم يشهد الشوط الأول سوى تسديدة من محمود المرضي ذهبت في أحضان آرون لينوكس حارس مرمى أستراليا فيما رد المنتخب الأسترالي بتسديدة أخرى عن طريق جوشوا بريلانت ذهبت إلى ركلة مرمى.

واتسم الشوط الثاني بالإثارة والمتعة في بدايته وشهدت الدقيقة 51 تسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء عبر أحمد هشام الذي تلقى تمريرة عرضية زاحفة من الناحية اليمنى عن طريق بهاء فيصل، ليطلق هشام قذيفة مدوية على يمين لينوكس الذي أبعدها بصعوبة إلى ركلة ركنية لم تسفر عن شيء.

ولم تمر سوى دقيقة واحدة، حتى أهدر منتخب أستراليا فرصة مؤكدة بعدما تابع ستيفان إنجو ركلة ركنية من الناحية اليمنى ولعبها برأسه ولكنها لم تكن متقنة لتتهيأ الكرة أمام جيمي مكلارين الذي سدد الكرة مباشرة وهو على بعد خطوات من المرمى ولكن نور الدين عطية حارس مرمى الأردن أبعدها بفدائية.

وأهدر فراس شلباية فرصة مؤكدة للأردن في الدقيقة 58 عقب تلقيه تمريرة عرضية زاحفة من أحمد هشام من الناحية اليمنى ولكنه سددها برعونة لتذهب في يد لينوكس.

وأهدر البديل أندرو هول فرصة إدراك التعادل في الدقيقة 66 بعدما توغل بالكرة داخل منطقة الجزاء، قبل أن يسدد قذيفة مدوية ولكنها اصطدمت في الدفاع الذي أبعد الكرة عن المنطقة الخطرة.

ورد المنتخب الأردني بتسديدة في الدقيقة 74 عن طريق رجائي عايد من على حدود المنطقة، ولكنها ذهبت في منتصف المرمى ليمسكها لينوكس بثبات.

بمرور الوقت ، كثف منتخب استراليا من هجماته فيما تراجع المنتخب الأردني للدفاع معتمدا على سلاح الهجمات المرتدة التي كان من إحداها يخطف هدف الفوز القاتل في الدقيقة الرابعة من الوقت المحتسب بدلا من الضائع عن طريق البديل صالح إبراهيم.

وتلقى إبراهيم تمريرة أمامية لينفرد بالمرمى من منتصف الملعب مستغلا المساحات الشاغرة خلف دفاع المنتخب الاسترالي الذي اندفع لاعبوه للهجوم، لكنه سدد الكرة برعونة شديدة بقدمه اليمنى لتمر بجوار القائم الأيسر بقليل.

ووقفت العارضة حائلا دون تسجيل المنتخب الاسترالي هدف الفوز في الدقيقة الخامسة من الوقت الضائع بعدما تصدت لتسديدة من جيمي مكلارين ليطلق بعدهما حكم المباراة صافرة النهاية معلنا تعادل المنتخبين بدون أهداف.