الوحدة يهزم دبا والشارقة يحقق انتصارا على الشباب
شعار دوري الخليج العربي

ثلاثة أهداف مقابل هدف، تمكن فريق الوحدة من عبور الاختبار الصعب لضيفه دبا، في المباراة التي جمعت بينهما مساء اليوم ضمن منافسات الجولة 14 لدوري الخليج العربي في بداية مشوار الدور الثاني من البطولة.

سجل أهداف المباراة للوحدة تيجالي بالدقائق 24 و81، وفالديفيا بالدقيقة 63، فيما سجل دبا هدفه الوحيد عن طريق “النيران الصديقة” بالدقيقة 38، عن طريق المدافع سلطان الغافري بالخطأ في مرماه، كما شهدت المباراة واقعة طرد علي محمد لاعب دبا في الدقائق الأخيرة من الشوط الثاني. وبهذه النتيجة رفع الوحدة رصيده للنقطة 23 بالتساوي مع الوصل، لحين انتهاء باقي مباريات الجولة التي تنتهي بعد غد السبت، أما دبا فقد تجمد رصيده عند 17 نقطة في الترتيب الثامن.

المباراة جاءت سريعة من كلا الطرفين، ومالت الأفضلية في الشوط الأول لصالح أصحاب الأرض، حيث وضحت الخطورة الهجومية للاعبيه مبكرا، وكاد فالديفيا أن يسجل في الدقائق العشر الأولى هدف التقدم، عندما لاحت أمامه فرصة سهلة للتسجيل لم يحسن استغلالها، وجاء الهدف الأول عن طريق تيجالي في الدقيقة 24 من مهارة فردية يحسد عليها ومتابعة جيدة لكرة داخل ال18.

وغابت ردة فعل الضيف الدباوي بعد تأخره بهدف مبكر حتى الدقيقة 38 عندما قام بهجمة منظمة انتهت بتسديدة حاول المدافع سلطان الغافري إخراجها فأودعها في شباك مرماه ليدرك دبا التعادل ب”النيران الصديقة”، وينتهي الشوط بالتعادل الإيجابي.

ومع بداية الشوط الثاني، دفع أغيري بتبديلين لتنشيط الوسط والهجوم، فنزل كل من خليل إبراهيم وأحمد راشد على حساب عامر عمر ومحمد الظاهري، ومع مرور الوقت أحكم الوحدة سيطرته على المباراة، وترجم فالديفيا سيطرة فريقه لهدف مستحق في الدقيقة 63 من مهارة فردية عالية ليعلن تقدم الوحدة بهدفين لهدف.

وأجرى اغيري تبديلا آخر ودفع بمحمد آل عبد الله بدلا من اسماعيل مطر، ورد الألماني بوكير بالدفع بأحمد راشد بدلا من سند علي، وتمكن تيجالي من التعزيز بهدف ثالث في الدقيقة 81، بخبرة كبيرة وبمهارة فردية.

ورد بوكير مجددا بتبديلات فنية فدفع بأحمد محمد وسعيد محمد بدلا من باكاري كونيه وبلال النجارين، لكن التغييرات لم تسفر عن شيء، وتنتهي المواجهة لصالح الوحدة، الذي تمكن من مواصلة مشوار النتائج الإيجابية والوصول للنقطة 23.

خطف فريق الشارقة فوزا “مثيرا” من ضيفه الشباب، حول به تأخره بهدف إلى فوز مستحق بهدفين مقابل هدف، في مباراة مثيرة، شهدت أداءً قويا من كلا الطرفين خاصة خلال الشوط الثاني منها، ضمن مواجهات الجولة 14 لدوري الخليج العربي والتي جمعت بينهما مساء اليوم الخميس.

جاءت أهداف المباراة في الشوط الثاني، حيث تقدم الشباب أولا في الدقيقة 58 عن طريق كارلوس فيلانويفا، ورد الشارقة بهدف التعادل عن طريق سيف راشد في الدقيقة 71، ثم هدف الفوز عبر واندرلي في “الوقت القاتل” بالدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع وتحديدا في الدقيقة 2+90.

ويصب هذا الفوز في مصلحة الشارقة بقوة، حيث أراح به أعصابه وعوض نزف النقاط في الجولتين الأخيرتين، ورفع رصيده للنقطة 14 متخطيا الظفرة بنقطتين ومبتعدا عن منطقة الخطر والترتيب قبل الأخير للدوري، كما تمكن من رد دين خسارته أمام الشباب بنفس النتيجة، فيما تجمد رصيد الضيف عند 20 نقطة في المركز السادس للبطولة.

شهدت المباراة فاصلا من الأداء “الجيد” في الشوط الأول، رغم النزعة الهجومية التي وضحت من خلال الهجمات التي حاول كل طرف أن يفرضها على الآخر، وأدى الشارقة أفضل من الناحية الدفاعية رغم نجاحه في الوصول لمرمى الشباب، ولكن بدون ترجمة حقيقية لأهداف.

ومع بداية الشوط الثاني، أجرى كايو جونيور تبديلا فدفع بعبد الرحيم محمد بدلا من أحمد سليمان علي، ودانت السيطرة للضيف الشبابي الذي تمكن من ترجمتها لهدف أول في الدقيقة 58 عن طريق التشيلي بكارلوس فيلانويفا.

ولم يهتز الشارقة رغم تأخره بهدف، حيث دفع مدربه عبد العزيز العنبري بكل من ماجد سرور وسيف راشد بدلا من بدر عبد الرحمن ووليد أحمد، ثم دفع بيوسف سعيد بديلا لعمر جمعة لتنشيط الأداء الهجومي لفريقه، ومحاولة امتلاك وسط الملعب، ورد كايو بالدفع براشد حسن بدلا من داوود علي.

و استطاع الشارقة أن يسيطر على مجريات المباراة وضغط بكل خطوطه، قبل أن يتمكن سيف راشد من إدراك التعادل لفريقه في الدقيقة 71، من جملة تكتيكية انتهت بتسديدة في المرمى.

وفي الدقائق الأخيرة بسط الشارقة نفوذه على منطقة الوسط، وكان لاعبوه الأكثر خطورة في التحرك الإيجابي على المرمى، وفي الدقيقة 90+2 يخطف واندرلي هدف الفوز لفريقه، وحاول مدرب الشباب الدفع بآخر الكروت الفنية عن طريق محمد جمعة الذي لعب بديلا لجو الفيس، ولكن لم يتمكن من تقديم أي جديد لتنتهي المواجهة بهدفين لصاحب الأرض، بعدما كانت المباراة في طريقها للتعادل الايجابي بين الطرفين.