مؤتمر دبي الرياضي الدولي نجح في رسم مستقبل كرة القدم
Satellite

وام/أكد محمد الكمالي رئيس اللجنة المنظمة لمؤتمر دبي الرياضي الدولى أن إقامة الحدث للسنة العاشرة على التوالي دليل واضح على مدى إيمان قيادتنا الرشيدة بأهمية الرياضة ودورها البارز في تقارب الشعوب ونشر قيم المودة والمحبة والاخاء عبر استقطاب العديد من النجوم العالميين الذين أثروا الحركة الرياضية لاسيما في لعبة كرة القدم الأكثر شعبية على مستوى العالم .

وأشار الكمالي إلى أن مؤتمر دبي الرياضي أصبح منصة حيوية دائمة تتجه إليها الأنظار سنوياً للتعرف على أبرز المستجدات الرياضية من شخصيات تفوقت على ذاتها بإرادة وعزيمة غير عادية موضحاً أن المكسب الحقيقي من المؤتمر يرتكز على تفاعل شريحة الشباب من أبناء الوطن في معايشة تلك الأجواء الفريدة والتي تعزز بلاشك نزعة الرغبة في التحدي وحب النجاح.

وأضاف الكمالي ان حضور صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله وتشريفه للجلسة الإفتتاحية من المؤتمر يعد وساماً يفتخر به كافة المنتسبين لمجالات العمل الرياضي ودليل قوي لحرص القيادة الرشيدة على التواجد في مثل هذه المناسبات الهامة على خريطة الرياضة العالمية لما تحظى به من اهتمام كبير من مختلف الفئات في ظل وجود نخبة من صناع القرار في عالم كرة القدم وأصحاب التجارب المميزة من اللاعبين والمدربين الذين سطروا بجهدهم وعملهم إنجازات عديدة تستحق الدراسة والمتابعة لذلك بات المؤتمر حدثاً ينتظره الجميع ويأتون إليه من مختلف دول العالم .

و ذكر رئيس اللجنة المنظمة لمؤتمر دبي الرياضي الدولي ان شعار المؤتمر لهذا العام حمل مفهوماً مختلفاً جمع بين التحديات وكيفية مواجهتها وتحويلها إلى فرص تستثمر من أجل تحقيق الإنجازات وقد بينت جلسات المؤتمر سواء في النسخة الحالية أو طوال السنوات الماضية حجم الصعوبات التي واجهت أشهر نجوم العالم الحاليين خلال مسيرتهم الحافلة وتمكنهم من ترجمة أهدافهم إلى واقع ملموس ليبلغوا تلك المكانة المرموقة ومن ثم يصبحوا من رموز لعبة كرة القدم العالمية ..منوها ان المؤتمر لعب دوراً بارزاً في توضيح العلاقة الوثيقة بين التحديات والإنجازات وقدرة الفرد على صنع الفارق دائما طالما وجدت الإرادة الحقيقية وهو ما منح نسخة هذا العام طابعاً مميزاً.