الحد يواجه الرفاع والمحرق في مهمة صعبة أمام الرفاع الشرقي
الاتحاد البحريني لكرة القدم

(أ ف ب) – يحتدم صراع خطف الصدارة مبكرا عندما يلتقي بعد غد السبت الحد مع الرفاع والمحرق مع الرفاع الشرقي ضمن منافسات المرحلة الثانية من الدوري البحريني لكرة القدم.

وتفتتح المرحلة بلقائي الحالة مع البسيتين وسترة مع الأهلي، وتختتم السبت بمواجهة المنامة مع المالكية إلى جانب لقائي القمة.
وتبرز مواجهة الرفاع الرابع مع الحد الخامس، حيث يطمح الأول لتحقيق الانتصار الثاني على التوالي، فيما يأمل الحد في تعويض خسارته نقطتين ثمينتين من تعادله المفاجئ أمام الحالة بدون أهداف.

الرفاع بقيادة مدربه المحلي محمد الشملان نجح في انتزاع الفوز على حساب جاره الرفاع الشرقي في ديربي الرفاع وبنيران صديقة بعد أن سجل المدافع عبدالله هزاع هدف في مرماه بالخطأ.

وسيعول الشملان على محترفيه محمود المواس والنيجيري اونواه أوغبونا والغانيين موسى ناري وآشانتي إلى جانب مدافعه الشاب محمد دعيج ومعه الدوليين سيد ضياء سعيد وكميل الأسود وعيسى غالب والحارس حمد الدوسري.

وفي المقابل فريق الحد بقيادة المدرب المحلي سلمان شريدة سيدخل بنوايا وطموح الفوز وتحقيق النقاط الثلاث من أجل تأكيد بقاءه في دائرة المنافسة على اللقب في وقت مبكر.

وكان الحد تعادل سلبا مع الحالة في نتيجة لم يتوقعها الحداوية، ولكنه يأمل في تحقيق الفوز على أحد الفرق المرشحة من خلال الاعتماد على المحترفين بقيادة الأردني محمد الداوود والثلاثي النيجيري أوتشي أوغبا وأكروندوت أوروك وايفيدايو باتريك “دايو” إلى جانب الدوليين محمد السيد عدنان وعبدالوهاب المالود والمخضرم حسين سلمان وعيسى مصبح.

ولن تقل القمة الثانية أهمية وإثارة، فالمتصدر المحرق يواجه الجريح الرفاع الشرقي، ويأمل حامل اللقب المحرق في الحفاظ على موقعه في قمة صدارة الترتيب بقيادة مدربه المحلي خالد تاج ويحقق انتصاره الثاني على التوالي بعد الفوز الكبير على المالكية برباعية نظيفة.

ويعول المحرق على لاعبيه المخضرمين بقيادة محمد سالمين وابراهيم المشخص وحسين بابا ومعهم عبدالوهاب علي وعبدالله عبدو والهداف اسماعيل عبداللطيف إلى جانب المحترفين العراقي مصطفى كريم والسوري حمد المصري والجزائري كريم بوطاجين والنيجيري ايفوسا فرانسيس.

ومن جهته يبحث الرفاع الشرقي بقيادة المدرب المحلي عيسى السعدون عن التعويض عقب الخسارة أمام الرفاع بهدف دون رد، ويدرك أن مهمته لن تكون سهلة في مواجهة حامل اللقب.

وسيعول السعدون على جهود محترفيه الصربي ميلادين جوفانسيك والغيني كونيت مامادو والأندونيسي آدم أليس سيتيانو واليمني مدير عبدربه واللاعبين الدوليين راشد الحوطي وسامي الحسيني وعبدالله يوسف وفيصل بودهوم.

وفي بقية المباريات، يأمل الأهلي الثاني (3 نقاط) في تحقيق فوزه الثاني وتأكيد نواياه التنافسية على حساب الصاعد الجديد سترة صاحب المركز السابع، وكان الأهلي حقق فوزا كبيرا ومفاجئا على المنامة بثلاثية نظيفة، وفي المقابل سترة سقط أمام البسيتين 1-2 ويبحث مدربه المحلي خالد الحربان عن فوزه الأول.

أما المنامة فتجرع خسارة قاسية أمام الأهلي في الجولة الأولى، وسيسعى في لقاءه أمام الحريج المالكية للتعويض وتأكيد بقاءه في دائرة المنافسة، وستكون المهمة الفنية بقيادة المدرب الشاب اسماعيل كرامي بعد اقالة الأسباني ميغيل أولمو وانهاء عقده عقب الخسارة.

وفي المقابل يدخل المالكية هو الآخر بآمال وطموحات التعويض بعد الخسارة القاسية أمام المحرق برباعية نظيفة، ولن تكون مهمة المدرب المحلي أحمد الدخيل سهلة أمام المنامة.

وفي اللقاء الأخير يسعى البسيتين لتحقيق فوزه الثاني على التوالي عندما يلاقي الحالة، والأخير لن يكون صيدا سهلا بعد تقديمه العرض القوي أمام الحد وخروجه