إيطاليا تلحق بركب المتأهلين بالفوز على أذربيجان
إيطاليا تكسب أذربيجان بثلاثية (AP)

حجزت إيطاليا وصيفة بطلة النسخة الماضية مقعدها في نهائيات كأس اوروبا 2016 المقررة في فرنسا، وذلك بفوزها على مضيفتها اذربيجان 3-1 اليوم السبت في باكو في الجولة التاسعة قبل الاخيرة من منافسات المجموعة الثامنة.

ولحقت إيطاليا باللحاق باسبانيا حاملة اللقب وفرنسا المضيفة وانكلترا وتشيكيا وايسلندا والنمسا وايرلندا الشمالية والبرتغال وسويسرا الى النهائيات.

وعاد ستيفان الشعراوي إيطاليا الى المقدمة في الشوط الاول بعدما افتتحت التسجيل عبر البرازيلي الاصل سيتادين ايدر ثم تعادلت الارقام بهدف لدميتري نازاروف، قبل ان يؤكد ماتيو دارميان الفوز السادس لابطال العالم اربع مرات بهدف في الشوط الثاني.

ورفعت إيطاليا رصيدها الى 21 نقطة في الصدارة بفارق نقطتين عن منافستها المقبلة النروج التي تغلبت بدورها على مالطا 2-صفر، و7 عن كرواتيا الثالثة التي تلعب لاحقا مع بلغاريا.

ورغم هامشية المباراة بالنسبة لاذربيجان، فانها لم تكن سهلة بتاتا على ايطاليا التي لم تقنع على الاطلاق في هذه التصفيات لان رجال المدرب انطونيو كونتي عانوا كثيرا وانتصاراتهم الستة جاءت بشق النفس وبفارق هدف واحد باستثناء واحدة قبل مباراة اليوم وكانت في الجولة الاولى على ارض النروج (صفر-2) التي ستكون منافستهم الاخيرة الثلاثاء في روما.

كما ان المنتخب الاذربيجاني قدم اداء ملفتا منذ تعيين النجم الكرواتي السابق روبرت بروزينيكي مدربا له خلفا للالماني بيرتي فوغتس الذي رحل بعد خسارة المباريات الاربع الاولى في التصفيات.

ونجح بروزينيكي في الخروج فائزا من مباراته الرسمية الاولى على حساب مالطا (2-صفر) ثم حقق ثلاثة تعادلات في المباريات الثلاث التالية، احدها في معقل النروج (صفر-صفر)، قبل ان ينحني اليوم امام “الازوري”.

وحافظت إيطاليا، القادمة من مشاركة مخيبة في مونديال البرازيل 2014 حيث ودعت من الدور الاول والتي بلغت النهائيات القارية للمرة السادسة على التوالي والتاسعة في تاريخها المتوج بلقب واحد (1968)، على سجلها المميز في التصفيات حيث لم تذق طعم الهزيمة في مبارياتها الـ49 الاخيرة وتحديدا منذ خسارتها امام فرنسا 1-3 في السادس من ايلول/سبتمبر 2006.

واستهلت إيطاليا المباراة بشكل مثالي اذ افتتحت التسجيل منذ الدقيقة 11 عبر ايدر الذي وصلته الكرة من الجهة اليمنى عبر ماركو فيراتي، فاطلقها مهاجم سمبدوريا من منتصف المنطقة الى الشباك، مسجلا هدفه الثاني بقميص “الازوري”.

لكن فرحة رجال كونتي لم تدم طويلا اذ تمكنت اذربيجان من ادراك التعادل في الدقيقة 31 بتسديدة من حدود المنطقة عبر ديميتري نازاروف واثر تمريرة من روسلان غوربانوف فشل جورجيو كييليني في اعتراضها بالشكل المناسب.

وعندما كان الشوط الاول في طريقه للانتهاء بالتعادل ضربت ايطاليا مجددا واستعادت التقدم عندما مرر غراتسيانو بيليه الكرة الى انطونيو كاندريفا المنطلق خلف الخط الدفاعي لاصحاب الارض فعكسها لاعب وسط لاتسيو الى ستيفانو الشعراوي الذي وضعها في الشباك الخالية (43).

وفي الشوط الثاني، اراح ماتيو دارميان اعصاب الايطاليين باضافة الهدف الثالث في الدقيقة 65 بعدما سقطت الكرة امامه عند حدود المنطقة فسبق نازاروف اليها واطلقها قوية في شباك الحارس كامران اغاييف.

واكملت اذربيجان المباراة في ثوانيها الاخيرة بعشرة لاعبين بعد طرد بادافي حسينوف لانه اسقط البديل سيباستيان جوفينكو عندما الاخيرة في طريقه للانفراد بالمرمى (88)، وقد اثمر هذا الخطأ عن فرصة خطيرة لايطاليا لكن الحظ عاند جوفينكو بعدما ارتدت الكرة من العارضة.

وفي المباراة الثانية التي اقيمت في اوسلو، حققت النرويج المطلوب منها امام ضيفتها مالطا بفوزها الثالث على التوالي والسادس في تسع مباريات وجاء بهدفين سجلهما الكسندر تيتي (19) والكسندر سودرلوند (52).

وستضمن النرويج بطاقة التأهل الى النهائيات للمرة الثانية فقط في تاريخها بعد عام 2000 حين ودعت من الدور الاول، وذلك في حال خسارة كرواتيا الثالثة (15 نقطة) امام بلغاريا لاحقا.

وقد ضمنت النرويج اقله الحصول على المركز الثالث المؤهل الى الملحق حتى في حال خسارتها في الجولة الاخيرة امام ايطاليا وفوز كرواتيا على بلغاريا ومالطا. (أ ف ب)