التصفيات المزدوجة: قمة نارية بين السعودية والامارات
منتخب الإمارات

(أ ف ب) – سيكون استاد مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة غدا الخميس مسرحا للمباراة المرتقبة التي تجمع المنتخبين السعودي وضيفه الإماراتي في الجولة الخامسة من منافسات المجموعة الأولى للتصفيات الآسيوية المزدوجة المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2018 ونهائيات كأس آسيا 2019.

ويسعى الأخضر السعودي إلى تحقيق الفوز الرابع تواليا وحصد العلامة الكاملة وتوسيع الفارق بينه وبين ضيفه إلى خمس نقاط وهو ما يجعله متربعا على الصدارة وقريبا من التأهل لنهائيات كأس آسيا والمرحلة النهائية المؤهلة إلى كأس العالم، في الوقت الذي يأمل فيه الأبيض الإماراتي خطف الصدارة وإلحاق مضيفه أول خسارة وتعويض النقاط التي فقدها في مباراته الأخيرة أمام نظيره الفلسطيني.

وتعتبر المباراة من الناحية الفنية متكافئة إلى حد ما ولكنها لن تبوح بأسرارها إلا على المستطيل الأخضر وبالتالي لا يمكن التكهن بالنتيجة التي ستبقى معلقة حتى صافرة النهاية.

ويدخل الأخضر المباراة وهو في صدارة المجموعة برصيد 9 نقاط جمعها من 3 مباريات حيث فاز فيها جميعا على فلسطين 3-2 وتيمور الشرقية 7-صفر وماليزيا 3-0 بقرار من الاتحاد الدولي بعد توقفها قبل نهايتها والنتيجة 2-1 للسعودية بسبب الشغب الجماهيري، ويبرز في صفوفه أسامة وعمر هوساوي وياسر الشهراني ومازن الفرج ويحيى الشهري وتيسير الجاسم وسلمان المؤشر ومحمد السهلاوي.

“انها مواجهة في غاية الأهمية كونها ستساهم في تعزيز صدارتنا للمجموعة وتمكننا من أن نختتم الدور الأول من التصفيات بالعلامة الكاملة مما سيخفف الضغط علينا في مواجهات الاياب” هذا ما قاله قائد المنتخب السعودي أسامة هوساوي، مضيفا “ندرك تماما صعوبة المواجهة كونها أمام منتخب يمتلك العديد من العناصر المميزة في صفوفه لكن بإمكانياتنا الفنية قادرون على تحقيق ما نبحث عنه”.

وتابع هوساوي “الجماهير دائما هي العنوان الأجمل لأي مباراة في كرة قدم وكذلك الداعم الأبرز فحضورهم أمر مهم لنا كلاعبين”.

واكد لاعب خط وسط المنتخب السعودي تيسير الجاسم جهوزية اللاعبين لخوض مواجهة الإمارات، وقال “الجميع في كامل الجهوزية من أجل الظهور بالشكل المشرف واللعب من أجل الفوز و حصد نقاط المواجهة”.

وأضاف “ندرك تماما صعوبة المواجهة كون منتخب الإمارات من أبرز المنافسين على صدارة المجموعة، لذا التركيز في هذه المواجهة سيكون أكبر وعدم التفكير فيما مضى أو المواجهات القادمة، وسنبذل كل ما لدينا من أجل إسعاد الجميع”.

أما الأبيض فيدخل المباراة وهو في مركز الوصافة برصيد 7 نقاط جمعها من 3 مباريات حيث فاز في الأولى على تيمور الشرقية 1-صفر وكسب الثانية أمام ماليزيا 10-صفر وتعادل في الثالثة أمام فلسطين بدون أهداف، ويبرز في صفوفه علي خصيف ومحمد سالم وحبيب الفردان وعمر عبدالرحمن وإسماعيل الحمادي وعلي مبخوت واحمد خليل.

وتحمل المواجهة التي تجمع المنتخبين الرقم 32 في تاريخ مواجهاتهما على المستوى الرسمي والودي حيث سبق أن التقيا في 31 مباراة فاز الأخضر في 19 مباراة وفاز الأبيض في 6 مباريات وحسم التعادل 6 مباريات أيضا، وسجل الهجوم السعودي 43 هدفا بينما سجل نظيره الإماراتي 20 هدف.

ويتصدر قائمة هدافي الأخضر الأسطورة ماجد عبدالله الذي سجل 4 أهداف يليه محمد الصاروخ وخالد التيماوي وحمزة إدريس وعبده عطيف واحمد الفريدي ولكل منهم هدفين، بينما يتصدر قائمة هدافي الأبيض خمسة لاعبين هم فهد خميس وزهير بخيت وإسماعيل راشد وإسماعيل مطر واحمد خليل حيث سجل كل منهم هدفين.

ويعود أول لقاء بين المنتخبين إلى 23 اذار/مارس 1974 عندما التقيا في كأس الخليج الثالثة بالكويت وتمكن الأخضر من الفوز بهدفين نظيفين سجلهما سعيد غراب ومحمد المغنم (الصاروخ)، أما آخر لقاء جمعهما فقد أقيم في 23 تشرين الثاني/نوفمبر 2014 في كأس الخليج الثانية والعشرين بالرياض وانتهى بفوز السعودية 3-2. وتعاقب على تسجيل أهداف الأخضر ناصر الشمراني ونواف العابد وسالم الدوسري بينما سجل هدفي الأبيض احمد خليل .
وفي المجموعة ذاتها، تحل فلسطين ضيفة على تيمور الشرقية.