بني ياس يتطلع لمواصلة صدارته وديربي أبوظبي يعود
بني ياس يتطلع لمواصلة الصدارة

يتطلع بني ياس المتصدر الى مواصلة انتصاراته عندما يحل ضيفا على الفجيرة غدا الجمعة في المرحلة الثالثة من الدوري الاماراتي لكرة القدم التي تشهد مباراتين دربي منتظرتين في ابوظبي ودبي.

يلعب غدا ايضا الشعب مع الامارات، والجزيرة مع الوحدة، والسبت الشباب مع دبا الفجيرة، والعين مع الشارقة، والنصر مع الوصل، والاحد الاهلي مع الظفرة.

وحقق بني ياس بداية صاروخية بعد فوزين متتاليين على الشعب ودبا الفجيرة الصاعدين حديثا ليتصدر الترتيب برصيد 6 نقاط وبفارق الاهداف عن العين والنصر والشباب.

ويدين بني ياس ببدايته القوية الى تالق مهاجميه الجزائري اسحاق بلفوضيل والارجنتيني خواكين لاريفي اللذين سجلا اهداف فريقهما الخمسة، منهم ثلاثة للاول الذي احتل المركز الثاني في صدارة الهدافين بفارق هدف عن لاعب النصر التشيلي لويس خيمينيز.

وسيكون بني ياس الذي دعم صفوفه مؤخرا بالهولندي رويستون درينثي مدعوا لان يبرهن ان صدارته مستحقة ولم تكن وليدة الصدفة، في مواجهة مضيفه الفجيرة الذي سقط في المرحلة الاولى امام الاهلي 1-8 قبل ان يصحح وضعه في الثانية ويهزم الشعب بثلاثية نظيفة.

ولن تكون مهمة بني ياس سهلة امام اصحاب الارض الذين يعتمدون بشكل كامل على الرباعي الاجنبي الجزائري مجيد بوقرة واللبناني حسن معتوق والنيجيري باتريك ايز والفرنسي كريستوفر مانداني.

وتتوجه الانظار الى دربي ابوظبي بين الجزيرة وضيفه الوحدة، حيث ان مباريات الجارين دائما ما تتسم بالقوة والتي يزيدها اثارة ان الفريقين يسعيان لتجنب تلقي خسارة ثانية في بداية البطولة.
وكان الجزيرة خسر امام الوصل 1-2 ثم فاز على الشارقة 2-1، بينما تخطى الوحدة فريق دبا الفجيرة 4-صفر وسقط امام الشباب صفر-1.

وسيكون الجزيرة في امس الحاجة الى استعادة ثنائي هجومه المونتينيغري ميركو فوسينيتش وعلي مبخوت لحاستهما التهديفية بعدما غابا عن التسجيل في اول مرحلتين، تاركين المهمة للبيروفي جيفرسون فارفان والبرازيلي تياغو نيفيز والصاعد احمد العطاس.

اما الوحدة فعانى كثيرا امام الشباب واضافة الى خسارته المباراة رغم ان منافسه خاضها بعشرة لاعبين لمدة 30 دقيقة ثم بتسعة في نهاية اللقاء، فانه سيفقد غدا صانع العابه التشيلي خورخي فالديفيا الذي اوقفته لجنة الانضباط في الاتحاد الاماراتي لكرة القدم لمدة مباراتين بسبب اشارة غير اخلاقية وجهها لجمهور الفريق الخصم.

ويتوجب على الارجنتيني سيباستيان تيغالي والبرازيلي دينلسون بيريرا واسماعيل مطر وحمدان الكمالي والكويتي حسين فاضل بذل مجهود كبير لتحقيق نتيجة ايجابية امام الجزيرة وعدم التعرض لخسارة ثانية ستقلص حظوظه مبكرا في المنافسة على اللقب.

الدربي الثاني الذي يخطف الاضواء سيكون مسرحه دبي ويجمع النصر الثالث من فوزين مع ضيفه الوصل الذي قدم مستوى متباينا بين المرحلة الاولى التي حقق فيها فوزا مهما على الجزيرة والثانية التي خسر فيها امام العين.

واكد النصر بطل مسابقة الكأس الموسم الماضي من خلال عروضه حتى الان انه يملك التصميم بالمنافسة على اللقب الغائب عن خزائنه منذ عام 1986، وكان لافتا تالق التشيلي خيمينيز في صفوفه وتسجيله اربعة اهداف من اصل خمسة لفريقه، معوضا المستوى المتواضع الذي ظهر عليه المهاجم البرازيلي نيلمار.

ويملك العين والشباب فرصة تحقيق فوزهما الثالث على التوالي، عندما يستضيفان الجريحين الشارقة ودبا الفجيرة على التوالي اللذين لم يحصدا اي نقطة حتى الان.

ويلعب الاهلي امام ضيفه الظفرة منتشيا بتخطيه نفط طهران الايراني امس الاربعاء وتاهله الى نصف نهائي دوري ابطال اسيا لاول مرة في تاريخه، علما انه حقق نتيجة كاسحة في المرحلة الاولى بتخطيه الفجيرة 8-1 وتاجلت مباراته الثانية امام الامارات الذي يحل ضيفا على الشعب.