فلسطين تستقبل الامارات في اول مباراة دولية على ارضها
منتخب الإمارات

(أ ف ب) – يستضيف منتخب فلسطين لكرة القدم نظيره الاماراتي غدا الثلاثاء في اول مباراة دولية على ارضه في الجولة الرابعة من منافسات المجموعة الاولى للتصفيات المؤهلة الى مونديال 2018 وكأس اسيا 2019.

وتحل السعودية ضيفة على ماليزيا غدا ايضا في المجموعة ذاتها.

تتصدر الامارات ترتيب المجموعة برصيد 6 نقاط من فوزين على تيمور الشرقية 1-صفر وماليزيا 10-صفر، بفارق الاهداف امام السعودية التي تغلبت بدورها على فلسطين 3-2 وتيمور الشرقية 7-صفر.

اما منتخب فلسطين فيملك 3 نقاط من فوزه في الجولة الثانية على ماليزيا بستة اهداف نظيفة.

ويستقبل المنتخب الفلسطيني الأبيض الاماراتي على ملعب فيصل الحسيني المحاذي لمدينة القدس، ويتسع الى 12 الف متفرج، غير ان امين عام الاتحاد الفلسطيني عبد المجيد حجة اكد انه تم تجهيزه ليتسع الى 20 الفا.

وكانت المباراة الاولى للمنتخب الفلسطيني مع نظيره السعودية مقررة في فلسطين قبل ان تنقل الى الدمام، غير ان الاتحاد الدولي للعبة حدد مباراة الاياب مع المنتخب السعودي في اكتوبر المقبل في فلسطين.

واعلن رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم جبريل الرجوب في مؤتمر صحافي امس الاحد انه لا يقبل باي ضغوط او “الحاحات” باجراء اي مباراة بيتية رسمية للمنتخب خارج الاراضي الفلسطينية.

ويعتبر الفلسطينيون مباراتهم مع الامارات “تاريخية” على اعتبار انها الاولى التي سيلعب فيها منتخبهم على ارضه في ضمن تصفيات كأس العالم.

وسبق ان وصلت منتخبات عربية اولمبية ووطنية الى الاراضي الفلسطينية خلال السنوات الست الماضية غير ان هذه المباراة هي الاولى من نوعها عقب مصادقة الاتحاد الدولي (فيفا) على اعتماد ملعب بيتي للفلسطينيين.

وقال الرجوب “هذه مباراة تاريخية سنقص الشريط خلالها مع دولة عربية في اول مباراة رسمية على ارض القدس، ضمن تصفيات كأس العالم، ونحن نحيي القيادة الاماراتية على هذه الارادة الصادقة”.

وكان من المفترض ان يلعب المنتخب السعودي في فلسطين في  يونيو غير ان تدخلات سياسية اسهمت في تغيير مباراة الذهاب الى اياب واقيمت في الدمام وفاز المنتخب السعودي 3-2.

وتابع الرجوب “لن نقبل باي مباراة رسمية مستحقة على ارضنا لمنتخبنا خارج ارضنا، سواء مع السعودية او غير السعودية”.

واضاف “المباراة السابقة وبناء على طلب الاخوة في السعودية قبلنا بمبدأ التدوير (تغيير الذهاب الى اياب) والان الاستحقاق مطلوب منهم”، مؤكدا “ندعو كل الدول العربية وعلى راسهم السعودية للعب في فلسطين، تحت رعاية الفيفا، وبحماية الشرطة الفلسطينية ورعاية الشعب الفلسطيني، وهذا ليس له علاقة بالتطبيع”.

واعتبر ان “البعض يستخدم مفهوم التطبيع لتبرير تهربه من مساعدتنا في تثبيت الملعب البيتي لفلسطين”.

يضم المنتخب الفلسطيني لاعبين من غزة والضفة الغربية واخرين من اصول فلسطينية في دول اجنبية مختلفة بواقع 8 لاعبين قدموا من البرتغال وسلوفينيا والسويد وتشيلي وبولندا.

وكان المنتخب الفلسطيني اقام معسكرا تدريبيا ضم اللاعبين الاجانب ايضا في المانيا استمر حوالي اسبوعين قبل العودة الى الاراضي الفلسطينية والتحضير لملاقاة الامارات.

ماليزيا-السعودية

—————-

يبحث المنتخب السعودي عن ثلاث نقاط جديدة عندما يحل ضيفا على نظيره الماليزي على ملعب شاه علام.

وتعتبر المباراة وفقا لنتائج ماليزيا حتى الان من طرف واحد، اذ ان الأخضر السعودي مرشح للفوز بنتيجة كبيرة عطفا على قوته وتواضع منافسه الذي استقبلت شباكه 16 هدفا في ثلاث مباريات ولم يحصد سوى نقطة واحدة كانت من تعادل في الجولة الاولى مع تيمور الشرقية 1-1.

كما ان الخسارة الثقيلة بعشرة اهداف نظيفة لماليزيا امام الامارات الخميس الماضي دفعت بالمدرب دولا صالح الى تقديم استقالته.

وقال صالح الذي كان من ابزر لاعبي بلاده في ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي لوكالة فرانس برس السبت الماضي “من يقبل خسارة بنتيجة 10-صفر؟”، مضيفا “تاريخيا، هذه اسوأ خسارة للمنتخب الوطني”.

وعين الاتحاد الماليزي اللاعب السابق اونغ كيم سوي والمح الى امكانية تعيين مدرب اجنبي في المستقبل.

لكن المنتخب السعودي بقيادة مدربه الهولندي بيرت فان مارفيك الذي بدأ مشواره بفوز كاسح الخميس الماضي بسباعية نظيفة في مرمى تيمور الشرقية المتواضعة، سيعتمد غدا أسلوبا هجوميا منذ البداية بحثا عن افتتاح التسجيل مبكرا.

وتعتبر المواجهة بين السعودية وماليزيا هي التاسعة بينهما في مختلف المباريات سواء الرسمية أو الودية، وفاز السعودية في 6 مباريات وتعادلتا في مباراتين، وسجلت 17 هدفا بينما استقبل مرماه 4 أهداف فقط.