العراق يهزم تايوان 5-1 في التصفيات الاَسيوية
iiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiii

(د ب أ)- كشر أسود الرافدين عن أنيابهم مبكرا واستهل المنتخب العراقي لكرة القدم مسيرته في التصفيات المشتركة المؤهلة لبطولتي كأس العالم 2018 وكأس آسيا 2019 بفوز كبير 5 / 1 على نظيره التايواني اليوم الخميس في المباراة التي أقيمت بينهما بالعاصمة الإيرانية طهران في الجولة الثالثة من مباريات المجموعة السادسة بالتصفيات.

واحتل المنتخب العراقي المركز الثاني في المجموعة بجدارة بعدما حصد أول ثلاث نقاط له في المجموعة فيما يتصدر المنتخب التايلاندي المجموعة برصيد ست نقاط من انتصارين متتاليين.

ويقبع المنتخب التايواني في قاع المجموعة بلا رصيد من النقاط بعدما مني بالهزيمة الثانية على التوالي.

وأنهى المنتخب العراقي الشوط الأول لصالحه بهدف نظيف سجله علي عدنان في الدقيقة 37 ثم أمطر الفريق شباك تايوان بأربعة أهداف أخرى في الشوط الثاني سجلها على حصني والبديل أحمد ياسين ويونس محمود والبديل الآخر جوستين ميرام في الدقائق 59 و78 و89 والثانية من الوقت بدل الضائع للمباراة من ضربة جزاء فيما سجل وين تشين هاو هدف حفظ ماء الوجه لمنتخب تايوان في الدقيقة 86 .

وبدأ المنتخب العراقي المباراة بهجوم ضاغط وأداء سريع لكنه اصطدم بدفاع منظم ومتحمس من المنتخب التايواني الذي سرعان ما بدأ محاولاته الهجومية عن طريق المرتدات السريعة التي شكلت بعض الخطورة على المرمى العراقي.
وحصل المنتخب العراقي على ضربة حرة في الناحية اليسرى بالقرب من منطقة الجزاء ولعبها علي عدنان ولكن الحارس التايواني كون تشي لو أبعد الكرة بقبضة يده.

ورد المنتخب التايواني بهجمة مرتدة سريعة في الدقيقة 12 وتمريرة عرضية من الناحية اليمنى قابلها تشين هاو بتسدية مباشرة خاطفة ولكن حارس المرمى العراقي نور صبري تصدى لها.

وشن المنتخب العراقي هجمة أخرى خطيرة في الدقيقة 16 وتلاعب علي حصني فيصل بالدفاع التايواني ولكنه سدد الكرة بجوار القائم على يسار الحارس.

وضغط المنتخب التايواني بعدها وسنحت له فرصتان الأولى من تسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء تصدى لها نور صبري وأخرجها لركنية شكلت خطورة فائقة وأسفرت عن تسديدتين متتاليتين من داخل المنطقة ارتطمت فيهما الكرة بالمدافعين قبل أن يشتت الدفاع لكرة خارج منطقة الجزاء.

ونال الحارس التايواني إنذارا في الدقيقة 23 لإضاعة الوقت كما نال تشين يانج مدافع المنتخب التايواني إنذارا في الدقيقة 26 للخشونة مع المهاجم العراقي يونس محمود لمنعه من استكمال هجمة مرتدة سريعة لأسود الرافدين.
وكثف المنتخب العراقي محاولاته الهجومية في الدقائق التالية ولكن هجماته افتقدت للدقة والفاعلية المطلوبة في مواجهة استبسال وتركيز مدافعي تايوان.

وأسفر الضغط العراقي أخيرا عن هدف التقدم في الدقيقة 37 عندما انطلق علي عدنان في الناحية اليسرى واخترق الدفاع التايواني حتى وصل إلى داخل منطقة الجزاء وهيأ الكرة ببراعة ليسددها بيمناه في الزاوية البعيدة على يسار الحارس.
وشهدت الدقائق التالية بعض المحاولات العراقية الهجومية عن طريق يونس محمود وعلي عدنان ولكن الدفاع التايواني تدخل أكثر من مرةفي الوت المناسب لإبعاد الخطورة عن منطقة الجزاء.

وأنهى يونس محمود الشوط الأول بتسديدة قوية من ضربة حرة احتسبت للفريق في الدقيقة 45 خارج منطقة الجزاء ولكن الكرة ذهبت فوق العارضة.

مع بداية الشوط الثاني ، كثف المنتخب التايواني محاولاته الهجومية بحثا عن هدف التعادل ولكن محاولاته باءت بالفشل.
وكاد المنتخب العراقي يسجل هدف الاطمئنان في الدقيقة 50 اثر هجمة مرتدة سريعة وتمريرة عرضية لعبها عدنان من الناحية اليسرى ووصلت إلى على فيصل الخالي من الرقابة داخل منطقة الجزاء حيث هيأ الكرة لنفسه سريعا ولكنه سددها قوية بجوار القائم.

وقابل يونس محمود تمريرة عرضية أخرى قادمة من الناحية اليمنى بضربة رأس رائعة في الدقيقة 55 ولكن الكرة ارتدت من العارضة فيما أشار الحكم إلى وجود خطأ من المهاجم العراقي ضد مدافع تايوان قبل لعب الكرة برأسه.

ولكن المنتخب العراقي لم يتأخر كثيرا في تسجيل هدف الاطمئنان حيث استغل الفريق هجمة منظمة في الدقيقة 59 وسجل علي حصني فيصل الهدف الثاني.

وجاء الهدف اثر تمريرة بينية من يونس محمود إلى علاء عبد الزهرة على حدود منطقة الجزاء حيث هيأها الأخير بمهارة لزميله علي حصني الذي لم يجد صعوبة كبيرة في التقدم بالكرة وإيداعها المرمى.

ووجه هذا الهدف لطمة قوية إلى معنويات المنتخب التايواني مما ساعد أسود الرافدين في فرض هيمنتهم تماما على مجريات اللعب في الدقائق التالية ومحاصرة المنتخب التايواني في منطقة الجزاء معظم الوقت.

وكاد عبد الزهرة يسجل الهدف الثالث للعراق في الدقيقة 77 اثر هجمة منظمة للفريق تهيأت منها الكرة أمام عبد الزهرة خارج حدود المنطقة مباشرة حيث سددها عبد الزهرة مباشرة قوية ولكن بجوار القائم الأيمن للمرمى التايواني.

وأعلن همام طارق عن نفسه بعد ثوان من نزوله إلى أرض الملعب في الدقيقة 77 ولعب كرة عرضية رائعة من الناحية اليمنى في الدقيقة 78 لتصل إلى البديل الآخر أحمد ياسين المتحفز أمام حلق المرمى فلم يجد صعوبة كبيرة في تحويل الكرة برأسه إلى داخل المرمى على يسار الحارس ليكون الهدف الثالث لأسود الرافدين.

وشعر المنتخب التايواني بحرج موقفه وحاول لاعبوه تسجيل هدف حفظ ماء الوجه وتحقق لهم ما أرادوا في الدقيقة 86 عندما سدد وين تشين هاو كرة خاطفة من بين مدافعي العراق على حدود منطقة الجزاء لتسكن الشباك على يمين الحارس نور صبري.

ورد المنتخب العراقي سريعا بإحراز الهدف الرابع في الدقيقة 89 عن طريق يونس محمود ليتوج النجم الكبير جهوده في المباراة بهذا الهدف اثر تمريرة عرضية من الناحية اليمنى قابلها يونس محمود (السفاح) بضربة رأس رائعة على يسار الحارس.

واختتم البديل جوستين ميرام التسجيل في المباراة بالهدف الخامس من ركلة جزاء في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع للمباراة قبل أن يطلق الحكم صافرته معلنا نهاية اللقاء.