الجزيرة يصرف النظر عن معسكر الدوحة
8971628376451234

الاتحاد/ يدخل الجزيرة محطة الإعداد الثانية اليوم، من المراحل الثلاث التي وضعها الجهاز الفني، بقيادة الهولندي تين كات، لاستغلال فترة التوقف الحالية، استعداداً لمباراة الشارقة الجمعة المقبل على ستاد محمد بن زايد، بالجولة الخامسة عشرة لدوري الخليج العربي. وتركز المرحلة التي تنتهي بعد غد، على الجانبين البدني والفني، ويدخل «فخر أبوظبي»، بعدها الفترة الأخيرة، بحضور لاعبي المنتخب الأول علي مبخوت، وخميس إسماعيل، وفارس جمعة.

وأجرى الفريق تدريب أمس الأول، على الملعب الفرعي، بحضور بطي القبيسي رئيس لجنة الاحتراف، وحمد الحر السويدي نائب رئيس اللجنة، وسعيد بن شيبان عضو مجلس الإدارة، وعدد من الجماهير، وركز المران على النواحي البدنية في الفقرة الأولى الطويلة، وشارك فيها بفاعلية الحارس علي خصيف العائد من الإصابة، وخالد سبيل، وعبدالله موسى، والوافدان الجديدان أنخيل لافيتا، وكينوين جونز، وباقي اللاعبين غير الدوليين، وظهر لافيتا وجونز بمستوى متميز، في الوسط والهجوم، حيث بدأ جونز يستجيب لبرنامج التخسيس في الوزن الذي خضع له.

وحرصاً من الجهاز الفني واللاعبين على متابعة مباراة المنتخب الأولمبي مع أستراليا في الجولة الأولى للنهائيات الآسيوية لأولمبياد ريو دي جانيرو، وافق تين كات على طلب اللاعبين بتقديم موعد التدريب من الساعة السابعة مساء إلى الساعة السادسة مساءً، حيث أنهى اللاعبون التدريبات في الساعة الثامنة، وتابعوا المباراة في مجلس نادي الجزيرة، وشجعوا «الأبيض الأولمبي» بحماس، وتفاعلوا مع أحداث اللقاء.

وصرف المدرب تين كات النظر عن فكرة إقامة معسكر للفريق في الدوحة، مكتفياً بالتدريب على ملاعب الجزيرة، رغبة منه في كسب الوقت، وعدم إهدار أي ساعة في الاستعداد للسفر أو العودة، أو غير ذلك، كما أن «فخر أبوظبي» لا يحتاج إلى مباريات ودية، لأن الوقت ضيق، كما أنها تهدر 5 حصص تدريبية وفقاً للبرنامج المكثف الذي وضعه المدرب.

من ناحيته، أكد حسين سهيل مدير الفريق الأول أنه لمس روحاً عالية من اللاعبين في المرحلة الأخيرة من التدريبات، وأن التصميم يزداد يوماً بعد يوم، على تحقيق نتائج جيدة في الجولات المقبلة، وأن الكل مهتم للغاية بالوصول إلى أفضل مستوى فني قبل لقاء الشارقة الجمعة المقبل، حتى ينال ثقة المدرب ويدخل تشكيلة المباراة، مشيراً إلى أنه رغم غياب لاعبي المنتخب الأولمبي، إلا أن الجزيرة اعتاد على أن يكون بمن حضر في كل المنافسات، وأن اللاعبين الموجودين قادرون على القيام بالمهمة في أفضل صورة، رغم أهمية لاعبي «الأولمبي» ومساهمتهم الكبيرة مع الفريق في المرحلة الأخيرة وفقا للاستراتيجية المعتمدة في النادي للاستفادة منهم.

وعن الشارقة، قال حسين سهيل: فريق جيد، خصوصاً في المرحلة الأخيرة التي تولى فيها عبدالعزيز العنبري مقاليد الإدارة الفنية بعد بوناميجو، حيث أظهر شكلاً مغايراً، وحقق نتائج جيدة، وسيزيد من قوة اللقاء لتشابه الفريقين في الظروف، وجدول المسابقة، لكن نثق في لاعبينا، ونتوقع أن تكون مباراة رائعة من الأوجه كافة، ونطالب جماهير الجزيرة بالوقوف خلف الفريق كما عودتنا، وأن تحضر بكثافة لتشجيع الجزيرة وهو يدخل مرحلة جديدة مع جهاز فني مختلف، ولاعبين أجانب جدد، خاصة أن المباراة على ملعبنا ووسط جماهيرنا.