نجمة السباحة الأمريكية ليديكي تستعد لكتابة تاريخ جديد في ريو
السباحة الأمريكية كاتي ليديكي

اعترفت نجمة السباحة الأمريكية كاتي ليديكي أنها متحمسة للغاية للمشاركة في دورة الألعاب الأولمبية 2016 “ريو 2016″، حيث تعد من أبرز المرشحات لحصد عدة ميداليات.

وقالت السباحة الأمريكية الشابة – 19عاما – خلال مؤتمر صحفي عقدته أمس الأربعاء في القرية الأولمبية بريو دي جانيرو: “دائما ما أسعى إلى وضع أهداف أكبر في كل مرة، أهدافي هي التي تحدد خطواتي، عندما كنت صغيرة لم أفكر أبدا في المشاركة في دورة الألعاب الأولمبية وعندما وصلت إلى أولمبياد لندن 2012، لم أتخيل فوزي بالميدالية الذهبية”.

وأضافت: “بمجرد أن وصلت إلى هذا المستوى بدأت في أن أضع لنفسي أهدافا أكبر وأصعب أحاول الوصول إليها، هذا هو الحدث، الذي عملت من أجله لسنوات، أتمنى أن يسير كل شيء على مايرام”.

ويرى الكثير من المتخصصين أن ليديكي ستكون نجمة أولمبياد “ريو 2016″، وأنها ستتفوق في هذا الشأن على مواطنها مايكل فليبس.

ونجحت ليديكي في حصد الميدالية الذهبية لسباق 800 متر حرة في أولمبياد لندن، عندما كانت آنذاك في الخامسة عشرة من عمرها.

وفي مونديال السباحة بمدينة كازان الروسية، فازت السباحة الأمريكية الواعدة بالميدالية الذهبية لمنافسات 200 و400 و800 و 1500 و4X 200 متر، كما حطمت الأرقام القياسية العالمية في منافسات 400 و800 و1500 متر.
ومرت أمس أربع سنوات على يوم الثالث من آب/أغسطس 2012، وهو اليوم، الذي كان شاهدا على فوز ليديكي بالميدالية الذهبية الأولمبية الأولى لها بالعاصمة البريطانية وهي في الخامسة عشرة من عمرها.

واستطردت ليديكي، المولودة بالعاصمة الأمريكية واشنطن، قائلة: “منذ تلك اللحظة حدثت العديد من الأشياء الجيدة، نجحت في الشعور بالراحة في هذا المحيط والآن بت أعرف ما يمكن أن آمل في تحقيقه خلال دورة أولمبية، سأخرج إلى حوض السباحة بشخصية مختلفة”.

وقررت السباحة الأمريكية في 2013 التخصص في السباقات الأكثر سرعة، والتي تختلف عن تلك، التي اعتادت على خوضها في وقت سابق، لتتأهل إلى خوض منافسات 200 و400 متر سباحة حرة في أولمبياد “ريو 2016”.

وتابعت ليديكي، قائلة: “بدأت في العمل مع السباقات السريعة وتحسين الأرقام في كل مرة في هذا النوع، لقد تبين لي أنني أستطيع أن ألعب دورا مهما في سباقات 200 و400 متر”.

ورغم كل ذلك، ستشارك ليديكي في سباقات 800 متر خلال الأولمبياد المقبلة.

وحققت ليديكي أفضل أربع أرقام في تاريخ هذه الفئة من السباقات، حيث تتفوق بفارق ثماني ثواني عن صاحبة المركز الثاني البريطانية ريبيكا ادلينجتون، كما تفصلها ست ثواني فقط عن كسر حاجز الثماني دقائق، وهو الإنجاز، الذي لم يتوقع أحد قبل سنوات إمكانية تحققه.

وقد يمثل نهائي منافسات السباحة في ريو 2016 يوم السبت الموافق 13 آب/أغسطس الجاري صفحة جديدة من المجد في تاريخ الرياضة الأولمبية.

واختتمت ليديكي حديثها قائلة: “لا أعرف إذا كنت أستطيع أن أكسر حاجز الدقائق الثماني ولكن من الواضح أنني قريبة من هذا، هذا ليس هدفي المباشر ولكنه سيكون قفزة كبيرة بلا شك”. (د ب أ)