المحمود: استضافة اللؤلؤة يعطينا زخماً لعملية التطوير الإعلامي
918736847615234444444

أعلنت جائزة اللؤلؤة للصحافة الرياضية عن أسماء الصحفيين الفائزين بجوائز فئاتها التسعة، وذلك ضمن حفل التكريم الذي أقيم في العاصمة الإمارتية أبوظبي ليلة أمس في فندق جميرا بأبراج الاتحاد، بحضور معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع.

ويعد الحفل تتويجاً للجهود التي بذلتها اللجنة المنظمة لجائزة اللؤلؤة للصحافة الرياضية، والتي طافت جميع أنحاء العالم برحلة استغرقت ستة أشهر لإيجاد أبرز الإعلاميين المتخصصين في الرياضة ومن مختلف أنحاء العالم، وحثهم على المشاركة في جائزة اللؤلؤة للصحافة الرياضية التي تعد أول جائزة دولية مكرسة لتكريم التميز في صناعة الإعلام الرياضي.

وشهد الحفل مجموعة من الشخصيات البارزة في عالم الرياضة من أبرزها أليساندرو ديل بييرو نجم كرة القدم الإيطالي، وياو مينغ أسطورة دوري كرة السلة الأمريكي للمحترفين إن بي إيه، وجوناثان إدواردز، البطل الأولمبي الفائز بالميدالية الذهبية…حيث تم بحضورهم الإعلان عن قائمة الفائزين النهائية. وقد حصل الفائز الأول في كل فئة على تذكار جائزة اللؤلؤة ومبلغ قدره 10 آلاف دولار أمريكي، فيما نال كل من الفائزين بالمركز الثاني والثالث مبلغاً قدره 5 آلاف دولار أمريكي.

وكانت اللجنة التنفيذية التي تضم شخصيات مرموقة، تتمتع بخبرة في الرياضة أو الصحافة الرياضية، برئاسة الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية، تولت مهمة دراسة أكثر من 700 عمل صحفي من جميع أنحاء العالم في مختلف فئات الجائزة، التي تشمل التصوير الرياضي والتدوين والتحرير والتعليق. وصولاً إلى اختيار قائمة المرشحين لنيل الجائزة،  تضمنت 85 عملاً ، كشف عنها في حفل خاص أقيم في أبوظبي نوفمبر الفائت.

وتم اختيار المتأهلين الثلاثة في كل فئة، من قبل لجنة تحكيم مؤلفة من 11 شخصية من أصحاب الخبرة في مجال الإعلام الرياضي برئاسة جياني ميرلو رئيس الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية، وعضوية نخبة من المختصين منهم ياو مينغ، سفير جائزة اللؤلؤة للصحافة الرياضية ولاعب دوري كرة السلة الأمريكي للمحترفين.

وقال سعادة محمد إبراهيم المحمود، رئيس مجلس إدارة في أبوظبي للإعلام والعضو المنتدب: “يمثل حفل التكريم أفضل ختام لجائزة اللؤلؤة للصحافة الرياضية، كما يؤكد جهود العاصمة أبوظبي في تطوير المواهب الصحفية المتميزة في كتابة الأخبار الرياضية”.

وأضاف المحمود: وسنستمر، في أبوظبي للإعلام، الذي تعد من أبرز الشركات الإعلامية الرائدة في المنطقة، في تقديم الدعم وتشجيع المواهب ومن الجوانب كافة التي يمكن أن تساهم في تطوير الإعلام، وذلك بهدف الارتقاء بالإعلام الرياضي إلى مستوى أعلى من التميز “، مؤكداً أن “استضافة أبوظبي لهذا الحدث الكبير يعطينا زخماً لعملية التطوير الإعلامي”.

ويحتفي الحدث الذي ينظمه الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية، وتستضيفه شركة أبوظبي للإعلام، بالإعلاميين الرياضيين الذين قدموا أبرز أعمالهم الصحفية وإنجازاتهم المؤثرة على الساحة العالمية، وساهموا في نقل أجواء الإثارة والتشويق التي تشهدها الإنجازات الرياضية في العالم لجمهور المتابعين. ومن خلال استعراض الأفضل في مجال الإعلام الرياضي وتكريمه، تهدف الجائزة إلى تطوير جيل جديد من الموهوبين وتشجع على التميز في هذا المجال.

ويأتي الحفل الذي أقيم يوم أمس بعد جولة استمرت على مدار ستة أشهر زارت خلالها اللجنة التنفيذية 14 دولة و15 حدثاً رياضياً من أكبر الفعاليات الرياضية، ومنها نهائي بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم في برلين، والأولمبياد الخاص في لوس أنجلوس، والألعاب الأوروبية في باكو. وفي كل وجهة كانت الدعوة توجه للإعلاميين لتقديم أعمالهم الصحفية للمشاركة في الجائزة.

بدوره قال جياني ميرلو، رئيس الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية: ” لقد اتضح لنا من خلال رحلتنا إلى أبوظبي ومن خلال دراستنا للأعمال الصحفية، أن عالم الإعلام الرياضي حافل بعدد كبير من المتخصصين والمحترفين المتميزين في كافة الفئات الإعلامية. وقد أثبتت جائزة اللؤلؤة للصحافة الرياضية أن التفاعل في سرد القصة الرياضية هو أحد أبرز عوامل النجاح في نقل أجواء الإثارة التي تشهدها الرياضة إلى العالم بأكمله”.

وتضمنت قائمة أسماء الفائزين بكأس اللؤلؤة كل من السيد ريكاردو إيريك (من كوبا – يعمل لصالح جريدة غرانما) عن فئة التصوير الفوتوغرافي، والسيد روبرت ويجتمان (من هولندا – يعمل لصالح سي اس سي للتصوير الفوتوغرافي الرياضي) عن فئة الكتابة، والسيد فيفي أنامان (من غانا – يعمل لصالح allsports.com.gh)، والسيد مير فاسافدا (من الهند – يعمل لصالح ذي إنديان اكسبرس) عن فئة الكتابة، والسيد هجو سيبيلت (من ألمانيا – يعمل لصالح إي آر دي)، والسيد زو هي (من الصين – يعمل لصالح تلفزيون الصين المركزي) عن فئة الفيديو، والسيد داريو ريتشي (من إيطاليا – يعمل لصالح راديو 24) عن فئة التعليق والتحليل، والسيد ستيفان نيستلر (من ألمانيا – يعمل لصالح dw.com) عن فئة المدونات الصحفية.

كما شملت الجائزة فئات خاصة مثل فئة “من أجل عالم أفضل” وهي مبادرة رياضية تهدف إلى تحسين مستوى حياة أفراد المجتمع. وقد فاز بها السيد بول رادلي من صحيفة ذا ناشيونال في دولة الإمارات، عن موضوعه “أطفال الشوراع يبحثون عن ملجأ من خلال الرياضة” وحصلت المنظمة غير الربحية كريستينا نوبل المعنية على منحة 50 ألف دولار.

كما فاز أيضاً وبحسب الترتيب كل من السيد جيمي ماجي والسيد هاجو سيبيلت وصحيفة لـيكيب الفرنسية بجائزة اللؤلؤة عن الفئات الثلاثة الخاصة التي تولت لجنة التحكيم مهمة الإعلان عنها وهي: حياة في مجال الرياضة، وتحقيقات صحفية، وأفضل تطبيق.

يذكر أن جائزة اللؤلؤة للصحافة الرياضية تضم 9 فئات:

التصوير الفوتوغرافي (قدرات عالية، أفضل صورة تظهر المشاعر والأحاسيس)

الكتابة (أفضل مقال صحفي، أفضل مادة صحفية)

التعليق والتحليل

الفيديو (وثائقي، تسلسل أحداث)

المدونات الصحفية

الرياضة في سبيل عالم أفضل