كأس العالم للإبحار الشراعي يختتم جولاته في أبوظبي
كأس العالم للإبحار الشراعي

تستضيف أبوظبي يوم 28 من شهر أكتوبر الجاري منافسات “كأس العالم للإبحار الشراعي” الدولية التي تقام تحت اشراف الاتحاد الدولي للإبحار الشراعي..بمشاركة أكثر من 150 متسابقا يمثلون 39 دولة حول العالم.

وتستمر البطولة العالمية للإبحار خمسة أيام لتختتم الموسم الذي بدأت أحداثه خلال شهر ديسمبر الماضي من المدينة الساحلية الاسترالية ملبورن مرورا بكل من ميامي الأميركية وهاريس الفرنسية وايماوث وبورتلاند في المملكة المتحدة وأخيرا في غواندونغ الصينية خلال الشهر الماضي.

وتعود السلسلة السنوية المتميزة التي تحظى بمشاركة نخبة البحارة العالميين إلى أبوظبي بعد النجاح الكبير الذي حققته السلسلة في أول زيارة لها خلال شهر نوفمبر الماضي التي نظمها الاتحاد الدولي للإبحار الشراعي ونادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت وبدعم من اتحاد الإمارات للشراع والتجديف ومجلس أبوظبي الرياضي وهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة.

وقال سعادة أحمد ثاني الرميثي رئيس مجلس إدارة نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت نائب رئيس اتحاد الإمارات للشراع والتجديف .. إن هذه الفعالية تسطر الدور والمكانة المتنامية لأبوظبي كمدينة عالمية لرياضة الإبحار الشراعي و في الوقت نفسه تقدم لمجتمع الإبحار الشراعي في الإمارات فرصة عظيمة للتعلم من أفضل الرياضيين والبحارة في العالم “.

وأعرب عن فخره ” بتاريخنا البحري الطويل والغني والالتزام بحفظ تقاليدنا مع مواصلتنا تطوير مكانة أبوظبي كوجهة تستقطب البحارة من مختلف أنحاء العالم وفي الوقت ذاته رعاية وتشجيع المواهب المحلية “.

من جهته قال كارلو كروسي رئيس الاتحاد الدولي للإبحار الشراعي إنه ” خلال العام الماضي أكدت أبوظبي كامل استعدادها لاستضافة فعالية عالمية المستوى كهذه ونحن متحمسون للعمل مجددا مع شركائنا هنا لتنظيم الجولة الختامية لبطولة كأس العالم للإبحار الشراعي 2015 “.

وأضاف أنه ” نتشارك الدافع لمواصلة تطوير رياضة الإبحار الشراعي في أبوظبي ومنطقة الخليج عامة وجميع المتأهلين من أنحاء العالم يتطلعون قدما للمشاركة في جولة كأس العالم في مكان رائع كهذا.. وكان موسما مثيرا وختامه سيكون الأكثر إثارة في أبوظبي “.

وبطولة كأس العالم للإبحار الشراعي مفتوحة لفئات الإبحار الشراعي المختارة لمنافسات أولمبياد 2016 ومسابقات الإبحار الشراعي البارالمبية في ريو دي جنيرو البرازيلية..وهذا العام استقطبت أكثر من ألفي بحار من أكثر من 75 دولة.

ويتنافس البحارة المشاركون على ألقاب كأس العالم في ثمان من أصل 10 فئات أولمبية إضافة إلى منافسات الـ”كايت سيرفينغ” حيث سيحظى الثلاثة الأوائل من كل فئة على حصة من الجائزة النقدية البالغ 220 ألف دولار.

وتقام بطولة كأس العالم للإبحار الشراعي في المياه القريبة من جزيرة اللولو الواقعة قبالة شاطئ العاصمة مقدمة منافسات لمحبي الرياضات البحرية المتواجدين في دولة الإمارات وعشاق الرياضة المتابعين لها عبر القنوات التلفزيونية بالملايين في أكثر من 100 دولة.

وبرزت المكانة المتنامية للإمارة في عالم الإبحار الشراعي بعد استضافتها أول مرة كأس العالم للرياضة العام الماضي والتي ستستضيفها مرة أخرى آواخر الشهر الجاري بجانب استضافتها سباق فولفو المثير للمحيطات الذي تمكن فريق أبوظبي للمحيطات ” طاقم عزام ” الفوز بلقبها خلال شهر يونيو الماضي.

وتسلط بطولة كأس العالم للإبحار الشراعي 2015 الضوء على الإمكانات الكبيرة للرياضة المائية في أبوظبي بدءا من المناخ الشتوي المعتدل والساحل الممتد على مسافة أكثر من 400 كيلومتر والشواطئ الزرقاء والمراسي المصممة وفق أرفع المعايير والجزر الطبيعية والمياه الدافئة النظيفة.

يشارك في البطولة فرق كل من الأرجنتين و النمسا و بيلاروسيا و بلجيكيا و البرازيل و بلغاريا و كندا بجانب الصين و كرواتيا و قبرص و الدنمارك و مصر و إسبانيا فضلا عن إستونيا و فنلندا و فرنسا و ألمانيا و اليونان وغواتيمالا.

كما تشارك بريطانيا و هونغ ونغ و هنغاريا و إيطاليا و اليابان إضافة إلى كوريا و لتوانيا و المكسيك و هولندا و النرويج و نيوزيلاندا بجانب بولندا و البرتغال و جنوب أفريقيا و روسيا و سلوفانيا فضلا عن سويسرا و السويد و تونس و تركيا و أوكرانيا والولايات المتحدة الأميركية. (وام)