ورحل فارس الأسياد.. الشيخ راشد بن محمد آل مكتوم
الشيخ راشد بن محمد آل مكتوم - فارس الأسياد

فقدت دولة الإمارات بالأمس إبنا بارا من أبنائها فارس الأسياد الشيخ راشد بن محمد بن راشد آل مكتوم الذي خلد إسمه في سجلات سباقات الخيل وميادينها بإنجازات تاريخية ستبقى محفورة في ذاكرة الفروسية العالمية.

وعرف الفقيد الشيخ راشد بن محمد بن راشد آل مكتوم بشغفه برياضة ركوب الخيل حيث شارك في 159 سباقا إقليميا و دوليا حصل على المركز الأول 25 مرة والثاني 32 مرة والثالث 13 مرة.

أهم انجازاته

فوزه بالمركز الثاني في سباق ويكلوهيلز في أيرلندا عام 1998.. و بطولة ليزنبيرغ الدولية للتحدي لمسافة 130 كيلومترا في سويسرا عام 1998.. والميدالية الذهبية ضمن فريق الإمارات الحائز على بطولة أوروبا المفتوحة للناشئين في ألمانيا عام 1999.. وانتزاعه لقب بطولة إيطاليا للقدرة لمسافة 160 كيلومتر عام 2000 .. وتتويجه بكأس آل مكتوم للقدرة في أيرلندا لمسافة 200 كيلومتر عام 2000 .. وبطل سباق بيزاليو لمسافة 102 كيلومتر في إسبانيا عام 2000 .. بجانب الميدالية الذهبية في مسابقة الفردي لبطولة أوروبا المفتوحة للقدرة في إيطاليا عام 2001 .. وبطولة سباق جائزة رئيس الدولة للقدرة في أستراليا لمسافة 200 كيلو متر عام 2002.

كما فاز الشيخ راشد بن محمد بن راشد بلقب بطولة طيران الإمارات للقدرة ” ماسترز ” في أيرلندا .. إضافة إلى تويجه بطلا لسباق كأس أيرلندا للقدرة لمسافة 100 كيلو متر عام 2002 .. و بطولة فياكستين للقدرة ” ماسترز ” لمسافة 120 كيلو مترا في إسبانيا عام 2002 .. و حصوله على لقب بطولة كوستا سميرالدا ” ماسترز ” لمسافة 120 كيلومترا عام 2002.

وتوج الشيخ راشد بن محمد بن راشد آل مكتوم بطلا لسباق فرنسا للقدرة لمسافة 160 كيلو مترا في لابول عام 2003 .. وتصدر ترتيب الفرسان في جائزة الإمارات العالمية لسباقات القدرة موسم 1998 – 1999.. بجانب صدارة التصنيف العالمي لفرسان القدرة نهاية موسم 1998 ـ 1999 .. و الميدالية الذهبية في آسياد الدوحة وسمي ” بطل الآسياد ” ونال على المستوى الفرقي الميدالية الذهبية عام 2006 .

ويعتبر الشيخ راشد بن محمد بن راشد آل مكتوم من أوائل الفرسان الذين شاركوا والده صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي .. وكان قدوة مثالية لرياضة الصبر والتحدي التي حقق فيها العديد من الإنجازات الدولية رعى العديد من الأنشطة الرياضية في الدولة وكان له الدور الفاعل بدعم رياضة الآباء والأجداد .

وأسهم رحمه الله بدور رائد في مسيرة النهضة التي شهدتها دبي من خلال المناصب التي شغلها في هذا الشأن فخلال عام 2008 تولى أول منصب له بصفته رئيسا للجنة الأولمبية إضافة إلى توليه العديد من المناصب التي استطاع من خلالها أن يضـيف إليها – بما كان يملكه من سمات قيادية وقدرة على الإنجاز حـيث أسس الفقيد مع سـمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي و نادي دبي لكرة القدم كما شارك في تأسيس نادي دبي الثقافي الرياضي في منطقة العوير.