كينيا تسيطر على عناوين الصحف ومصر وتونس أولى ميداليات العرب
Burka of Ethiopia, silver medal, Cheruiyot of Kenia, gold medal, and Infeld of the US, bronze medal, pose on the podium after the women's 10,000 metres event during the 15th IAAF World Championships at the National Stadium in Beijing

لأسباب إيجابية وأخرى سلبية ، سرق لاعبو كينيا الأضواء واصبحوا بؤرة الاهتمام أمس الأربعاء في بطولة العالم لألعاب القوى المقامة حاليا بالعاصمة الصينية بكين ، حيث حصدت البعثة ذهبيتين أخريين لكن ضجة أثيرت بعد الإعلان عن أول حالات السقوط في اختبارات المنشطات بالبطولة وكان من نصيب عداءتين كينيتين.

وتوج الكيني يوليوس ييجو بذهبية رمي الرمح مسجلا ثالث أفضل رقم في التاريخ كما أحرزت الكينية هيفين جيبكيموي ذهبية سباق ثلاثة ألاف متر موانع للسيدات لتعزز كينيا صدارتها في البطولة برصيد ست ذهبيات وثلاث فضيات وبرونزيتين.

ولكن صورة الإنجاز الكيني تعرضت لضرر كبير بعدما أعلن الاتحاد الدولي لألعاب القوى اليوم عن سقوط العداءتين الكينيتين جويس زاكاري محترفة سباق 400 متر وكوكي مانونجا محترفة 400 متر حواجز في اختبارات الكشف عن المنشطات ، حيث جاءت نتائج تحاليل العينات إيجابية في اختبارات أجريت لهما ببكين يومي 20 و21 أغسطس الجاري لكن الاتحاد الدولي لم يكشف اسم المادة الموجودة بالعينات وأشار إلى أن العداءتين تقبلتا الإيقاف المؤقت.

وتحتل كينيا مكانة بارزة في عالم ألعاب القوى ولكنها أيضا طالما ما كانت محورا للجدل المتعلق بالمنشطات في الأعوام الماضية.

ويخضع 13 رياضيا من كينيا للإيقاف من قبل الاتحاد الدولي لألعاب القوى كما يتردد أن 18 كينيا من الحائزين على ميداليات ينتمون لقائمة كبيرة من الرياضيين الذين أسفرت تحاليل عيناتهم عن نتائج مثيرة للشبهة ، حسب ما ذكرته شبكة “إيه.آر.دي” التليفزيونية الألمانية وصحيفة “صنداي تايمز” البريطانية.

وأعلن الاتحاد الكيني لألعاب القوى في بيان أنه بدأ تحقيقات بشأن اتهام العداءتين .

وأضاف “انه اجتمع بالفعل مع الاتحاد الدولي لألعاب القوى والعداءتين المتورطتين وبدأ تحقيقات بشأن الوضع الذي أسفر عن هذه النتائج ، لبحث الإجراءات المناسبة التي يجب اتخاذها في كينيا.”

وتابع “خلال هذه الفترة ، سيقدم الاتحاد الكيني كل الدعم والتعاون مع الاتحاد الدولي في عملية تقييم النتائج ، ولن ندل بالمزيد من التعليقات في هذه المرحلة.”

من ناحية أخرىش، صعد النجم الجامايكي أوسين بولت والأمريكي جاستين جاتلين إلى الدور النهائي لسباق 200 متر الذي تقام منافساته غدا الخميس ، وأصاب العداء الجنوب أفريقي وايد فان نيكريك منافسيه بصدمة في سباق 400 متر وتوج بالميدالية الذهبية ، وفازت الكوبية يارسيلي سيلفا بذهبية القفز بالزانة كما حافظت التشيكية سوزانا هينوفا على لقب سباق 400 متر حواجز.

ولكن ظلت البعثة الكينية الأكثر استحواذا على المتابعة والأضواء خلال منافسات أمس.

وعقب الإعلان عن حالة المنشطات الأولى في البطولة ، سجل ييجو 72ر92 مترا في المحاولة الثالثة محققا أفضل رقم تشهده مسابقة رمي الرمح خلال 14 عاما ليصبح صاحب ثالث أفضل رقم في التاريخ خلف يان زيليزني (48ر98 مترا) وآكي بارفياينين (09ر93 مترا).

وأهدى المصري إيهاب عبد الرحمن السيد بلاده إنجازا تاريخيا حيث توج بأول ميدالية لمصر في تاريخ بطولة العالم لألعاب القوى عندما أحرز فضية رمي الرمح مسجلا 99ر88 مترا وتلاه الفنلندي تيرو بيتكاماكي في المركز الثالث مسجلا 64ر87 مترا.

وقال ييجو الذي خاض البطولة أيضا وهو متصدر لأرقام الموسم الحالي “إنني سعيد للغاية ، لا يمكنني وصف شعوري. يصعب تصديق أنني بطل العالم. إنها مكافأة هائلة بالنسبة لي.”

أما جيبكيموي فقد توجت بذهبية ثلاثة ألاف متر موانع للسيدات بزمن تسع دقائق و11ر19 ثانية متفوقة على التونسية حبيبة غريبي (تسع دقائق و24ر19 ثانية) والألمانية جيسا كراوس (تسع دقائق و25ر19 ثانية) ، وقد قالت جيبكيموي إن هذا الإنجاز “سيغير حياتي للأبد بالتأكيد.”

وفي سباق 400 متر ، تفوق فان نيكريك بفارق نصف ثانية تقريبا على أفضل زمن شخصي له ليفوز بالمركز الأول مسجلا 48ر43 ثانية ويصبح رابع أسرع عداء في تاريخ السباق.

وجاء الأمريكي لاشون ميريت ، المتوج بطلا للعالم مرتين والفائز بذهبية في أولمبياد بكين 2008 ، في المركز الثاني بزمن 65ر43 ثانية ليحرز الفضية. بينما كان المركز الثالث والميدالية البرونزية من نصيب كيراني جيمس المتوج في بطولة العالم 2011 وأولمبياد 2012 ، حيث سجل أفضل زمن له بالموسم (78ر43 ثانية).

وانهار فان نيكريك بعد تجاوز خط النهاية بسبب الإنهاك واحتاج للعناية الطبية ، وهو ما لم يمكنه من التحدث إلى وسائل الإعلام.

وقال ميريت إن إحرازه الفضية رغم تسجيل أفضل زمن شخصي يبدو “جنونا” ، بينما وصف كيراني السباق بأنه “واحد من أصعب السباقات في مسيرتي.”

وربما تمتلك البرازيلية فابيانا مورير الشعور نفسه حيث حققت أفضل رقم على مستوى أمريكا الجنوبية (85ر4 أمتار) لكن لم يكن كافية لانتزاع الميدالية الذهبية التي توجت بها سيلفا بعد أن سجلت 90ر4 أمتار في المحاولة الأخيرة ، بينما جاءت اليونانية نيكوليتا كيرياكوبولو في المركز الثالث (80ر4 أمتار) لتحرز البرونزية.

وحافظت التشيكية هينوفا على لقبها العالمي في سباق 400 متر حواجز للسيدات بعد أن سجلت 50ر53 ثانية متفوقة على الأمريكيتين شاميير ليتل (94ر53 ثانية) وكاساندرا تيت (02ر54 ثانية).

كما صعدت العداءة الهولندية دافني شيبرز والجامايكية فيرونيكا كامبل-براون إلى الدور قبل النهائي لسباق 200 متر ، حيث فازت شيبرز في الإحماءات بزمن 58ر22 ثانية بعد حوالي 48 ساعة من فوزها بالميدالية الفضية في سباق 100 متر كما صعدت كامبل-براون الفائزة باللقب في بطولة 2011 والحائزة على ذهبيتين أولمبيتين ، بعدما سجلت 79ر22 ثانية.

تحدى العداء البريطاني مو فرح درجات الحرارة المرتفعة في الصباح وتعثره خلال الركض وصعد إلى نهائي سباق خمسة آلاف متر ، كما حققت الجنوب أفريقية كاستر سيمينيا أفضل زمن لها بالموسم لتتأهل إلى قبل نهائي سباق 800 متر.

وأحرز فرح المركز الثاني في الإحماءات خلف الإثيوبي يوميف كاجيلشا مسجلا 13 دقيقة و44ر19 ثانية ، ليقف على بعد خطوة واحدة من تحقيق إنجاز غير مسبوق بالحفاظ على ثنائية المسافات الطويلة.

وكان فرح توج بسباق عشرة آلاف متر مطلع الأسبوع الحالي وفي حالة الفوز بسباق خمسة ألاف متر يوم السبت المقبل ، سيصبح أول لاعب في تاريخ بطولة العالم لألعاب القوى يحرز الثنائية في نسختين متتاليتين ، كما سيصبح أول لاعب يتوج بلقب خمسة ألاف متر ثلاث مرات متتالية.

مقالات ذات صلة