بكين 2015: بولت يسعى الى لقب رابع بسباق 200 م
اوسين بولت

(أ ف ب) – يسعى العداء الجامايكي الشهير اوسين بولت الى احراز لقبه العالمي الرابع على التوالي في سباق 200 م ضمن بطولة العالم لالعاب القوى غدا الخميس على ملعب عش الطائر.

واثبت بولت انه حتى عندما لا يكون في قمة مستواه يتواجد دائما في الموعد في المناسبات الكبيرة وخير دليل على ذلك بان احدا لم يرشحه لانتزاع ذهبية سباق 100 م قياسيا بالمستوى الذي ظهر به هذا الموسم والاصابة التي ابعدته عن المشاركة في سباقات عدة بالاضافة الى تعثره في الدور نصف النهاي وهو الامر الذي كاد يكلفه خوض السباق النهائي.

لكن بولت التقط انفاسه وحقق انطلاقة مثالية في السباق النهائي ليتفوق على غريمه الاميركي جاستين غاتلين الذي لم يكن قد خسر منذ اب/اغسطس عام 2013 ويطوق عنقه بالذهبية.

ووصف بولت الفوز في بكين بانه الاصعب له في مسيرته وقال في هذا الصدد “لا شك بانه اصعب سباق لي. حقق جاستين ارقاما رائعة هذا الموسم. كنت ادرك تماما بانه يتعين علي ان اخوض سباقا مثاليا لكي اهزمه وهذا ما حصل. انا فخور بنفسي. لقد عانيت الكثير من المشاكل هذا الموسم ومررت بمراحل هبوط وصعود”.

ورفض القول بانه منقذ رياضة العاب القوى خصوصا بانه واجه منافسا اوقف مرتين لتناوله منشطات وقال “هل انا منقذ العاب القوى؟، الجواب ليس لدي. انا هنا فقط لتكريس اسطورتي، الفوز والاستمرارا في سلسلة انتصاراتي في البطولات الكبيرة”.

واكد ان سلاحه في الاوقات الصعبة هو القوة الذهنية التي يتمتع بها وقال “اسألوا افضل الرياضيين، عندما يتسلل الشك الى نفوسهم، يخسرون السباق قبل ان يخوضوه. لا اشك بنفسي اطلاقا واعرف تماما قدراتي. لم يكن سباقي مثاليا لكنه كان كافيا لكي احرز الذهبية وهذا هو الاهم”.

وكشف “اريد ان ابقى اسرع عداء في العالم حتى اعتزالي، اشعر بفخر حاليا كوني العداء الاكثر القابا في بطولة العالم لكن لا يزال لدي الكثير اقدمه”.

بدوره، يسعى غاتلين للثأر من بولت، لكن سباق 200 م هواختصاص الجامايكي، وكان اخر فوز حققه الاميركي في بطولة العالم في هلسنكي عام 2005. ويعتبر غاتلين واحدا من ثلاثة عدائين نزلوا تحت حاجز ال20 ثانية هذا الموسم، فقد سجل غاتلين افضل رقم هذا العام ومقداره 57ر19 ثانية، في حين نزل اثنان اخران هما مواطنه ايزيا يانغ والبنمي الونسو ادوارد تحت حاجز ال20 ثانية ايضا.

وتبدو الاميركية المخضرمة ليسون فيليكس بطلة العالم 8 مرات في سباقي 200 م و400 م مرشحة فوق العادة لاحراز ذهبية السباق.

وبعد ان كانت فيليكس تشارك في السباقين في بطولة العالم والالعاب الاولمبية، فضلت هذه المرة تركيز جهودها على مسافة 400 م فقط.

وخاضت فيليكس ثلاثة سباقات هذا الموسم على هذه المسافة فازت بها جميعها من بينها التجارب الاميركية مسجلة 19ر50 ثانية.

وتواجه فيليكس منافسة قوية من شاوني ميلر من باهاماس التي سجلت افضل رقم هذا الموسم (92ر49 ث) في لوزان.

وتبدو المنافسة ثنائية في مسابقة الوثب الثلاثي بين الكوبي بدرو بابلو بيكاردو والاميركي كريستيان تايلور وكلاهما مرشح لاجتياز حاجز ال18 مترا وربما تهديد الرقم القياسي المسجل باسم البريطاني جوناثات ادواردز قبل 20 عاما في غوتبورغ.

ويغيب الفرنسي تيدي ماغو حامل ذهبية المسابقة في موسكو بل سنتين بعد ان اصيب بتمزق في وتر اخيل خلال لقاء الدوحة في ايار/مايو الماضي.

وبعد ان حطمت الرقم القياسي العالمي خلال الشهر الحالي، تبدو البولندية انيتا فلودراتشيك مرشحة فوق العادة لاحراز ذهبية مسابقة رمي المطرقة. وتتفوق بطلة اوروبا على اقرب منافستها بفارق خمسة امتار وهي باتت اول امرأة تتخطى حاجز ال80 مترا عندما سجلت 08ر81 م في لقاء سينتييو، كما انها تملك افضل ست رميات هذا العام.

وتسعى فلودراتشيك الى استعادة لقبها التي توجت به عام 2009 عندما حققت اول رقم قياسي عالمي لها.

ومنذ ذلك التتويج، احرزت البولندية بطولة اوروبا مرتين، وفضية دورة الالعاب الاولمبية وفضية موسكو. ويغيب عن المسابقة حاملة اللقب الروسية تاتيانا بيلوبودوروفا بعد ان انجبت طفلا مؤخرا.

مقالات ذات صلة