فرح يتأهل لنهائي خمسة آلاف متر رغم تعثره
البريطاني محمد فرح

تحدى العداء البريطاني محمد فرح درجات الحرارة المرتفعة في الصباح وتعثره خلال الركض وصعد إلى نهائي سباق خمسة آلاف متر اليوم الأربعاء ضمن منافسات بطولة العالم لألعاب القوى المقامة حاليا في العاصمة الصينية بكين ، كما حققت الجنوب أفريقية كاستر سيمينيا أفضل زمن لها بالموسم لتتأهل إلى قبل نهائي سباق 800 متر.

وأحرز فرح المركز الثاني في الإحماءات خلف الإثيوبي يوميف كاجيلشا مسجلا 13 دقيقة و44ر19 ثانية ، ليقف على بعد خطوة واحدة من تحقيق إنجاز غير مسبوق بالحفاظ على ثنائية المسافات الطويلة.

وكان فرح توج بسباق عشرة آلاف متر مطلع الأسبوع الحالي وفي حالة الفوز بسباق خمسة ألاف متر يوم السبت المقبل ، سيصبح أول لاعب في تاريخ بطولة العالم لألعاب القوى يحرز الثنائية في نسختين متتاليتين ، كما سيصبح أول لاعب يتوج بلقب خمسة ألاف متر ثلاث مرات متتالية.

وكان فرح قد توج بالسباقين أيضا في دورة الألعاب الأولمبية التي أقيمت بالعاصمة البريطانية لندن عام 2012 .

وقال فرح في إشارة إلى تعثره خلال الإحماءات ، وهو ما تعرض له أيضا في نهائي سباق عشرة ألاف متر “كدت أسقط مجددا”.

وأضاف “شعرت أنني في حالة جيدة ، واستعدت توازني بشكل جيد (بعد سباق عشرة ألاف متر).إنني مستعد ولكن أي شيء قد يحدث عندما تقف على خط البداية.”

وواجهت الجنوب أفريقية سيمينيا ، المتوجة في بطولة العالم 2009 ، منافسة قوية في إحماءات 800 متر التي شهدت فوز البيلاروسية مارينا أرزاماسوفا بالمركز الأول بزمن دقيقة و69ر58 ثانية ، بينما جاءت سيمينيا في المركز الثالث بزمن دقيقة واحدة و59ر59 ثانية.

وقالت سيمينيا “لم يكن تركيزي على الزمن الذي أسجله ، كنت أريد فقط التأهل ، وقد فعلت ، والآن يجب علي التركيز فيما يمكنني تقديمه غدا (في الدور قبل النهائي).”

وأضافت :”اللفة الأولى كانت سريعة للغاية. لم أؤد بهذا الإيقاع في أي سباق منذ فترة.. لقد أديت بمستواي وحاولت تقديم أفضل ما لدي.”

وكانت هذه هي المرة الأولى التي تسجل فيها سيمينيا زمنا أقل من دقيقتين في الموسم الجاري.

يذكر أن سيمينيا قد غابت عن بطولة العالم 2013 وكذلك دورة ألعاب الكومنويلث بسبب الإصابة ومشاكل تتعلق بالتدريب ، وربما أيضا التأثيرات المعنوية للجدل الذي أثير حول جنسها في عام 2009 ، رغم أنها شاركت في بطولة العالم 2011 وأولمبياد 2012 وحصدت فيهما ميداليات فضية.

وفي مسابقة الوثب الثلاثي ، تأهل الكوبي بيدرو بابلو بيتشاردو ، صاحب أفضل رقم في الموسم ، إلى النهائي بعدما سجل 43ر17 مترا في المحاولة الأخيرة كما تأهل منافسه الأمريكي كريستيان تايلور مسجلا 28ر17 مترا.

وقال بيتشاردو عقب التصفيات “أشعر بحال جيد لكنني واجهت بعض المشكلات في التصفيات.. ولكن بعد أن فزت بالميدالية الفضية في بطولة 2013 بات هدفي الآن تحقيق الأفضل.”

وقال تايلور البطل الأولمبي “أتنافس على الميدالية الذهبية هنا. لا يمكنني الذهاب وحول عنقي أي ميدالية أخرى.”

وشهدت إحماءات سباق 110 متر حواجز تأهل كل من الأمريكي آرييس ميريت وديفيد أوليفر حامل اللقب.

واحتاجت البولندية أنيتا فلودارتشيك إلى محاولة واحدة لتسجل 05ر75 مترا وتفي بالمسافة المطلوبة للتأهل في مسابقة رمي المطرقة وهو 50ر72 مترا.

وتقدم فلودارتشيك موسما رائعا وقد أصبحت أول سيدة تكسر حاجز ال80 مترا في رمي المطرقة حيث سجلت 08ر81 مترا.

وتقام اليوم الأربعاء منافسات النهائي لسباقات 400 متر للرجال وثلاثة ألاف متر موانع للرجال ورمي الرمح للرجال وكذلك سباق 400 متر حواجز للسيدات والقفز بالزانة للسيدات.

مقالات ذات صلة