بكين 2015: حصاد الميداليات لليوم الثاني
9827364598276345987777775

د ب أ/ أحرز العداء الجامايكي الشهير أوسين بولت اليوم الأحد الميدالية الذهبية لسباق 100 متر في بطولة العالم لألعاب القوى متخطيا المسيرة المتخبطة التي لازمته خلال الدور قبل النهائي للسباق.

وسجل بولت 79ر9 ثانية متفوقا على الأمريكي جاستين جاتلين ليحرز لقب بطولة العالم للمرة التاسعة في رقم قياسي جديد.

وتخطى بولت الذي بدأت مسيرته في ألعاب القوى قبل سبعة أعوام من خلال استاد عش الطائر في أولمبياد بكين 2008، أداءه المتواضع في الموسم الماضي وفي بداية العام الحالي بجانب تعثره في الدور قبل النهائي للسباق، ليتوج بالميدالية الذهبية اليوم.

وحصد جاتلين الميدالية الفضية مسجلا 80ر9 ثانية فيما اقتسم الأمريكي ترايرون برومل والكندي الصاعد أندري دي جراس الميدالية البرونزية بعد أن سجل كلاهما 92ر9 ثانية.

وبات بولت أول عداء يحرز تسع ميداليات ذهبية في بطولة العالم متفوقا على الأمريكيين كارل لويس ومايكل جونسون اللذين يمتلكان ثماني ميداليات لكل منهما، علما بأنه يمتلك ست ميداليات ذهبية أولمبية أيضا.

وحصد بولت على 15 لقبا في بطولة العالم والأولمبياد منذ أن حصد ثلاث ميداليات ذهبية في أولمبياد بكين 2008 على استاد عش الطائر، ولم يسبق له الخسارة على المضمار في نهائي البطولات الكبرى، لكن تم استبعاده من سباق 100 متر في بطولة العالم عام 2011 بسبب البداية الخاطئة.

وقال بولت “هدفي أن أكون العداء الأول في العالم حتى الاعتزال، ولهذا أحاول دفع نفسي إلى الامام باستمرار، الأمر كله يتعلق بالركض والسباقات وانجاز المهمة”.

وأضاف “من الممكن وصف سباق اليوم بالواهن، كان بإمكاني أن أركض بشكل أسرع”.

وسيطر جاتلين على الموسمين الماضي والحالي، وسجل أسرع زمن له في 74ر9 ثانية هذا العام، وظهر بشكل أفضل من بولت في التصفيات وفي الدور قبل النهائي، حيث سجل 77ر9 ثانية.

ويعتبر البعض أن الصراع بين بولت وجاتلين بمثابة الصراع بين الخير والشر، لأن بولت هو الوجه الحقيقي لألعاب القوى بينما تعرض جاتلين الفائز بذهبية أولمبياد 2004 ولقب العالم في 2005 ، للإيقاف بسبب تورطه في تعاطي المنشطات للمرة الثانية، وطالب البعض بضرورة إيقافه مدى الحياة.

وتفوقت البريطانية جيسيكا اينيس هيل في أول مشاركة لها في منافسات السباعي (هيبتاثلون) منذ ذهبية أولمبياد لندن 2012، وفاز البولندي بافيل فايديك في منافسات رمي المطرقة للرجال، وتفوق الأمريكي جو كوفاكس في منافسات رمي الجلة للرجال وفاز الأسباني ميجيل انخيل لوبيز بذهبية 20 كيلومتر مشي.

وعادت اينيس هيل إلى قمة منافسات السباعي بعد فترة غياب بسبب الحمل والولادة بجانب المعاناة من بعض الإصابات، لتحرز الميدالية الذهبية مسجلة 6669 متفوقة على منافستها الكندية برياني ثياسين اياتون.

وسجلت ثياسين اياتون 6554 نقطة لتحرز الميدالية الفضية وحصدت لاورا ايكاونيس ادميدينا من لاتفيا الميدالية البرونزية مسجلة 6516 نقطة.

وقدم فايديك أفضل أداء له وتوج بلقب رمي المطرقة للمرة الثانية على التوالي مسجلا 88ر80 مترا متفوقا على الطاجيكي ديلشود نازاروف الذي أحرز الميدالية البرونزية متفوقا على البولندي فوسيتش نوفيسكي، بعد أن سجل كلاهما 55ر78 مترا.

وحرم متصدر الموسم كوفاكس منافسه الألماني ديفيد ستورل من الفوز بثالث ميدالية ذهبية في منافسات رمي الجلة، وتفوق عليه مسجلا 93ر21 مترا مقابل 74ر21 مترا لستورل ليحصد الميدالية الفضية، فيما حصد الجامايكي اودافني ريتشاردز الميدالية البرونزية مسجلا 69ر21 مترا.

وفي وقت سابق اليوم حقق انخيل لوبيز النهاية الأحد ليحرز الميدالية الذهبية لسباق 20 كيلومتر مشي ، في الوقت الذي أهدرت فيه البلد المضيفة الصين فرصة إحراز أول ميدالية ذهبية في البطولة.

ولحق لوبيز بالصيني وانج تشين ثم تفوق عليه في أخر 2 كيلومتر، لينهي السباق في ساعة واحدة و19 دقيقة و14 ثانية.

وتأخر وانج بفارق 15 ثانية عن لوبيز في نهاية السباق على استاد عش الطائر، فيما حصد الكندي بنيامين ثورن بشكل مفاجئ الميدالية البروتزية بفارق 43 ثانية عن الصدارة مسجلا ساعة واحدة و19 دقيقة و57 ثانية.

وقال لوبيز “إنها أفضل لحظة في حياتي، لقد كان سباقا تكتيكيا لكني احتفظت بهدوئي، المسار اتسم بالصعوبة والتعقيد بجانب ارتفاع درجات الحرارة”.

ومن جانبه ،أشار وانج إلى أن السباق “اتسم بالصعوبة في النهاية، لم يصيبن التوتر لكني شعرت ببعض الضغوط بما أن السباق مقام في الصين”.

وحصد لوبيز أول ميدالية ذهبية لأسبانيا في منافسات المشي ببطولة العالم منذ 22 عاما حينما حصد فالينتي ماسانا ذهبية 20 كيلومتر وفاز خيسوس جارسيا بذهبية 50 كيلومتر مشي في بطولة العالم بشتوتجارت عام .1993

وفاز لوبيز بالميدالية البرونزية في بطولة العالم 2013 وفاز باللقب الأوروبي العام الماضي.

ونال وانج ثاني ميدالية فضية للصين في بطولة العالم بعد أن حرمت الألمانية كريستيان شوانيتز منافستها الصينية جونج ليجياو من التتويج بذهبية رمي الجلة بفارق سبع سنتيمترات.

وفي المنافسات التمهيدية سرقت الجامايكية شيلي ان فرازر بريس الأنظار بشعرها المصبوغ باللون الأخضر ومعلق به بعض الزهور، قبل أن تتفوق في سباق 100 متر رفقة الأمريكية توري بويي حيث سجلتا 88ر10 ثانية لكل منهما.

وشهدت تصفيات 400 متر للرجال تسجيل أسرع زمن اسيوي وقومي حيث أنهى السعودي يوسف احمد مسرحي والجامايكي روشين ماكدونالد السباق في 93ر43 ثانية ، كما صعد الأمريكي لاشاون ميريت حامل اللقب والبطل الأولمبي كيراني جيمس من جرينادا إلى الدور قبل النهائي بسهولة.

98712398476123747666443

مقالات ذات صلة