البعثة الأسبانية لألعاب القوى تسعى لتكرار إنجاز مونديال موسكو 2013 في بكين

(د ب أ)- أكد رامون سيد رئيس البعثة الرياضية الأسبانية في بطولة العالم لألعاب القوى التي تنطلق في العاصمة الصينية بكين بعد غد السبت، أن هدف أسبانيا في هذه البطولة هو تكرار الإنجاز الذي حققته في مونديال موسكو 2013 عندما فازت بميداليتين آنذاك.

وقال سيد المدير الفني للاتحاد الأسباني لألعاب القوى في مقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) ومع أحدى وسائل الإعلام الأسبانية: “إذا ما تمكنا من تحقيق نفس الإنجاز في ظل السنوات العصيبة التي تعيشها رياضة ألعاب القوى فهذا يعد نجاحا”.

وأضاف: “أتمنى تكرار ما حدث في موسكو .. الفوز بميداليتين ثم خوض ثلاث نهائيات”، في إشارة إلى الميداليتين البرونزيتين اللتين فازت بهما أسبانيا في مونديال موسكو عن طريق اللاعبة روث بيتيا في منافسات الوثب العالي واللاعب ميجيل أنخيل في منافسات 20 كيلومتر مشي.

ويعتبر كل من بيتيا ولوبيز أبرز نجوم البعثة الرياضية الأسبانية في العاصمة الصينية بكين، التي تستضيف آخر بطولات العالم قبل انطلاق أولمبياد ريو دي جانيرو .2016

يذكر أن رياضة ألعاب القوى الأسبانية خرجت خاوية الوفاض من أولمبياد 2012 بلندن.

وتابع سيد قائلا: “أمنح أهمية للحفاظ على تكرار الهدف القديم لأننا مررنا بسنوات صعبة .. لقد أتينا إلى هنا بعد سنوات عصيبة”.

وتأثرت الرياضة الأسبانية، وخاصة الرياضات الأقل شعبية مثل ألعاب القوى، خلال السنوات الماضية بالأزمة الإقتصادية.
ولذلك، يأمل المدير الفني للاتحاد الأسباني لألعاب القوى بأن تتحسن الظروف خلال الأعوام المقبلة.

وأكمل سيد: “رياضة ألعاب القوى الأسبانية تتمتع بحيوية كبيرة .. قطاعات الناشئين تعج بالأطفال”.

واختتم قائلا: “المستقبل لن يكون مثل الصحراء، هناك طاقة كبيرة وتطور هائل، ولكن هذا لا يعني أن تحل فترات لا نحصل فيها إلا على ميدالية أو اثنين ولكن تحقيق ميدالية في رياضة ألعاب القوى داخل الإطار الأولمبي أمر مكلف للغاية”.