مونديال العاب القوى: مشاركة تاريخية للبحرين وخجولة للبنان
bbbbbbbbb

(أ ف ب) – تعد مشاركة البحرين في منافسات بطولة العالم لألعاب القوى في نسختها الخامسة عشرة المقررة في العاصمة الصينية بكين خلال الفترة من 22 حتى 30 آب/أغسطس الجاري تاريخية بوجود 23 عداء وعداءة.

وتأهل 12 عداء و11 عداءة من البحرين إلى بطولة العالم بعد تحقيقهم الأرقام التأهيلية خلال المنافسات السابقة.

وكان الاتحاد البحريني لألعاب القوى اعتمد قائمته التي تضم مجموعة من اللاعبين أصحاب الخبرة يتقدمهم بطل العالم السابق رشيد رمزي صاحب ذهبيتي سباق 1500 متر و800 متر في هلسنكي 2005 وفضية سباق 1500 في أوساكا 2007، إلى جانب محبوب حسن وآدم اسماعيل اللذين يشاركان في سباق الماراثون.

وتتنوع المشاركة البحرينية في منافسات السباقات المتوسطة والطويلة في هذه البطولة، وسيكون أبرز المشاركين الحسن العباسي في سباق 10 آلاف متر وميمي بيليتي في سباق 5000 متر وعباس أبوبكر في سباق 400 متر والعداءة أولوكيمي أديكويا في سباق 400 م حواجز.

وتسعى البحرين من خلال هذه البطولة الى الاعداد للمشاركة في منافسات دورة الألعاب الاولمبية الصيفية العام المقبل في ريو دي جانيرو بالبرازيل، وبالتالي يتوقع أن تكون حظوظها متواضعة في تحقيق أي انجازات.

وغابت البحرين عن منصات التتويج في آخر نسختين من بطولة العالم، في دايغو بكوريا الجنوبية 2011 وموسكو 2013، وكانت نسخة برلين 2009 آخر نسخة حقق فيها رياضيو البحرين الميداليات بعد فوز كل من مريم جمال بذهبية 1500 متر ويوسف سعد كامل بذهبية 1500 متر وبرونزية 800 متر.

وقال نائب رئيس الاتحاد البحريني لألعاب القوى محمد جلال في تصريحه لوكالة “فرانس برس”: مشاركتنا هذه المرة ستكون تاريخية بتأهل 23 لاعبا ولاعبة إلى بطولة العالم، وهذا العدد هو الأكبر في تاريخ المشاركات البحرينية بعد أن كانت المشاركة في برلين 2009 بأحد عشر لاعبا ولاعبة”.

واضاف جلال:” المنافسة ستكون جدا قوية في هذه النسخة من البطولة، فهي تعد مرحلة اعدادية لجميع اللاعبين في العالم، وهي فرصة لهم للكشف والتحقق عن استعداداتهم طوال الموسم والتنافس مع أقوى وأفضل اللاعبين في العالم، وفي الوقت نفسه لمعرفة مواقعهم ومستوياتهم الحقيقية قبل المشاركة في الدورة الأولمبية”.

وأكد محمد جلال أن البحرين “لديها مجموعة من اللاعبين الشباب والواعدين، وسيكون التركيز لاعدادهم للدورة الأولمبية المقبلة، وهذه البطولة فرصة حقيقية لجميع اللاعبين لمعرفة مستوياتهم الفنية بين نجوم العالم”.

يذكر أن البحرين حققت نتائج مميزة خلال منافسات بطولات العالم في السنوات العشر الماضية، وكانت الانطلاقة مع بطولة العالم في هلسنكي عام 2005 مع الذهبيتين التاريخيتين لرشيد رمزي في سباقي 800 و1500 متر، وفي أوساكا 2007 حققت مريم جمال ذهبية 1500 متر واكتفى رمزي بفضية 1500 متر، وفي برلين 2009 حققت مريم جمال الميدالية الذهبية في 1500 متر ويوسف سعد كامل ذهبية 1500 متر وبرونزية 800 متر.

وعلى المستوى الآسيوي، حققت البحرين العديد من الميداليات الذهبية في مختلف السباقات والمسافات.

ويقتصر تمثيل لبنان في بطولة العالم لالعاب القوى المقررة في بكين بين 22 و30 اب/اغسطس الجاري على العداءة عزيزة سبيتي المشاركة ببطاقة دعوة.

وتعد سبيتي (24 سنة) من ابرز العداءات على الساحة اللبنانية حالياً بعد ابتعاد غريتا تسلاكيان عن المضمار.

وحققت سبيتي أرقاماً جيدة في سباقي السرعة، 06ر12 ثانية في سباق 100 م (في بطولة لبنان 2015)، و15ر25 ثانية في سباق 200 م (في بطولة لبنان 2014).

وقال رئيس الاتحاد اللبناني رولان سعادة لوكالة فرانس برس: “يمنح الاتحاد الدولي لالعاب القوى بطاقات دعوة للدول غير المتطورة في العاب القوى، لرياضي تكون مشاركته في المسافات القصيرة 100 او 200 م”.

وتابع “بحسب النقاط المحلية، فان العداءة عزيزة سبيتي ستكون ممثلة لبنان في سباق 100 م. كما كان عداء فريق الجيش اللبناني نور الدين حبيب قريبا من تحقيق رقم يخوله المشاركة في سباقات السرعة لكنه لم ينجح بذلك”.

واضاف سعادة ان بعض المرشحين لرئاسة الاتحاد الدولي على غرار الاوكراني سيرغي بوبكا يعرضون اغراءات في برامجهم الانتخابية كرفع عدد بطاقات الدعوة الى ثلاث لكل دولة.