ردود فعل الصحافة العالمية على أولمبياد ريو 2016

(د ب أ) – فيما يلي مقتطفات من تعليقات بعض الصحف العالمية عقب انتهاء أولمبياد ريو دي جانيرو.

البرازيل :

أو جلوبو أونلاين :”تركت أولمبياد ريو شعورا بالحنين. في أمطار ملعب ماراكانا ، أظهرت البلاد روحها واحتفلت بالختام وبداية وقت جديد. كانوا 17 يوما لا يمكن نسيانهم في أول نسخة تقام بامريكا الجنوبية وانتهت بالطريقة البرازيلية ” بالاحتفال، العاطفة، السعادة والكثير من رقص السامبا”.

فرنسا :

لوموند :” في هذا الليل كان هناك حنين في ملعب ماراكانا بريو دي جانيرو … الإستيقاظ سيكون صعبا. بعدما ينتهي سحر الاولمبياد، وحشية الواقع تتدخل”.

لو فيجارو أونلاين :” تم الوفاء بكاتالوج الواجبات. التوقف الساحر يأتي لنهاية وحشية. الحياة، أصبحت صعبة بسبب المعاناة السياسية، الضائقة الإقتصادية والإضطرابات الإجتماعية تعود مجددا لمسارها الطبيعي وواقعها العنيف”.

لا كروا :” لم تسمح حقا الاولمبياد بإظهار صورة التحسين في هذا البلد الذي عانى كثيرا. لم تستطع أن تخفي الصعوبات التي واجهتها لإنهاء كافة البنى التحتية في الوقت المناسب ، في معركتها ضد التلوث ودمج السكان الفقراء الذين يعيشون في الأحياء العشوائية (…) نريد أولمبياد يمكنها أن ترقي فكرة توحيد العالم مع أسلوب حياة مستدام. وحرب أكبر ضد المنشطات”.

أسبانيا

الباييس :”أطفأت ريو الشعلة الأولمبية ، التي غذت أحلام المدينة خلال الأسبوعين الأخيرين.وسيتم إشعال الشعلة مجددا في طوكيو 2020 ويجب على ريو مواجهة هذا التحدي الهائل للعودة للواقع. إنها مدينة مهددة بعد نهاية الأولمبياد بسبب البطالة. المستشفيات والمدارس فيها غير كافية . المدينة مهددة بأزمة أمنية كبيرة، سيتم الشعور بها بعدما يعود 85 ألف ضابط وجندي لخدماتهم العادية بعد ان تمت تعبئتهم لتأمين الأولمبياد”.

روسيا

سبورت إكسبريس :” إنه إنتصار. رغم كل شيء، أنهى الفريق الروسي الأولمبياد محتلا المركز الرابع بعدما حصل على 56 ميدالية. يمكن للفريق أن يفتخر بأدائه في أولمبياد ريو 2016″.

فيدوموستي : :” يجب تهنئة الأبطال، أصحاب الميداليات والمدربون على نجاحهم المستحق. ولكن النجاح الرياضي دائما ما يدعم سمعة الوزير. ورغم الفشل الظاهر في فضيحة المنشطات (وزير الرياضة فيتالي) موتكو ظهر مجددا كمنقذ روسيا ورياضييها في مواجهة الهجوم الظالم من الغرب. ولكن يمكن أن يظل التعارض قائما في قضية المنشطات بين روسيا والهيئات الرياضية الدولية”.

بولندا فاكت :” تركنا خلفنا أياما جميلة ومكثفة للمنافسات الرياضية في أولمبياد ريو دي جانيرو. انتهت مراسم حفل الختام بطريقة مشابهة. كانت صاخبة، ملونة ، وقوية وعلى كل إيقاعات الموسيقى البرازيلية المحلية”.

سوبر إكسبريس :” انتهت فعاليات أولمبياد ريو دي جانيرو. أقيم الحفل الختامي الأحد في البرازيل. على المرء أن يعترف ان المشهد كان مثيرا، كما كان اداء الرياضيين في الساحات. كانت هذه الدورة ناجحة بكل المقاييس”.

بريطانيا

ذا جارديان :”حاول رئيس اللجنة الاولمبية الدولية توماس باخ تحسين زاوية الإرث ولكن نقاشا حادا سيظل طويلا بعدما تركت اللجنة الأولمبية الدولية المدينة حول ما إذا كانت الأولمبياد قد سرعت من تحسين البنية الأساسية أو أنها صرفت الاهتمام عن أولويات أخرى”.

ذا صن :”كان نصف ستاد ماراكانا فارغا ولكن يظل الوداع مذهلا حيث وضعت ريو كما ضخما من الأضواء وعرض ليزر مع صورة أيقونات لأهم المعالم السياحية التي تجذب السياح مثل تمساح المسيح الفادي وجبل رغيف السكر”.

ألمانيا

سيدوتشه تسايتونج : أشارت إلى لون المياه في قاعة الألعاب المائية والذي ظهر بسبب مشكلة جرعة المواد الكيميائية .

فرانكفورتر ألجماينه تسايتونج : يجب الحديث عن النشوة البرازيلية التي سادت بعد ساعات قليلة من فوز المنتخب البرازيلي بالميدالية الذهبية لمسابقة كرة القدم للرجال.